القائمة الرئيسية

الصفحات

سبعة اخطاء يرتكباء الاباء وأولياء الامور عن تربية الاطفال..ونصائح لتفادي هذه الاخطاء

عادات تربوية,تربية,إضاءات تربوية,عادات اسرية,العادات والتقاليد,تربية الأبناء,العادات,عادات وتقاليد,العادات السلبية,الخبيرة التربوية,تربية الأولاد,تكوين وتغيير العادات,تغيير العادات السلبية,تربية طفلك,تربية أطفالك,تربية الأطفال,مهارات في تربية الأبناء,جاسم المطوع تربية الابناء,أهم قاعدة في تربية الأبناء,التربية,هل يصلح أن نستخدم العادات والتقاليد القديمة في تربية الأطفال في الوقت الحالي؟,فشل التربية,تويتر,اخطاء التربية,كيف تربي طفل قوي الشخصية,نصائح في التربية,التربية الإيجابية

من الامور الهامة جدا بالنسبة للاباء والامهات هي ان يقوموا بتنشئة طفل سوي نفسيا وناجح في حياته. حيث تشير هذه الصفات الي التربية الجيدة التي تلقاها من والديه والتي تلعب دورا رئيسيا فيما بعد بخصوص تكوين شخصية الطفل وتحديد سلوكه وهذا الامر يجب ان يدركه جميع الاباء والامهات لكي يصبحوا افضل من الاطفال الاخرين في عمرهم ولكن هذا لا يكفي فهناك بعض الاخطاء التي يقع فيها بعض اولياء الامور والتي تكون سببا في فشل الاطفال ةتؤثر عليهم بالسلب فيما بعد. وفي الغالب يقوم الاباء بفعل هذا بحسن نية الا انه خطأ واليكم بعض الاخطاء التي يرتكبها اولياء الامور في تربية الاطفال وبعض النصائح لتفادي هذا الاخطاء لتربية طفل ناجح 

1-الاشادة والمدح في كل ما يفعله الطفل وفي جميع تصرفاته.


بعض اولياء الامور يشجعون اطفالهم علي كل فعل يقومون به حتي ولو كان في غاية البساطة وهم يفعلون ذلك بحسن نية ظنا منهم انهم يشجعون الطفل علي تكرار هذا العمل ولكن في الجقيقة هذا ليس امر جيدا. حيث يجعل الطفل ينتظر الثناء علي كل ما يفعله وينتظر الشكر والثناء من الاخرين ومن الممكن ان يتطور معه الامر ويصل الي ان لا يقوم باي عمل الا اذا كانت هناك مكافأة مما يجعل الطفل ماديا في حياته.

2- مقارنة الطفل بغيره من اقرانه 


تعتبر مقارنة طفلك بغيره من اصدقائه او زملاء دراسته او حتي اخواته من الامور الرئيسية التي تقوم بتشويه شخصية طفلك. بالاضافة الي انها تجعله يشعر ببعض النقص وفقدان ثقته بنفسه مع الوقت. جيث من المتعارف عليه ان لكل طفل مميزاته وقدراته التي تجعله مميزا ومختلف عن غيره. وهنا يأتي دور الاباء فهم يجب عليهم مساعدته في اكتشاف تلك القدرات والمميزات التي لا تجعله صوره من اقارنه الذين هم افضل منه او مقارنته بهم 

3- المحاولة بشتي الطرق لجعل طفلك يشعر بالسعادة


يجب علي الطفل ان يتعلم كيف يصبح سعيدا لوحده. ولكن في الحقيقه بعض الاباء يجاولون ان يوفروا جميع سبل السعادة لأولادهم ولكن في الحقيقة وان كان الامر في الظاهر انه يقوم باسعاد طفله الا انه لا يمكن اجبار الطفل علي السعادة والشعور بها بل يجب تركه ليجد سبيله وطريقه اليها.

4- توبيخ الطفل وتهديده


من الامور الهامة في تربية طفلك هي انه لايجب علي الاباء بصورة عامة ان يجعلوا طفلهم يشعر بانهم لا يحبونه بسبب تصرفاته. او محاولة جعل الطفل يشعر بالذنب نتيجة قيامه باي فعل خاطئ او غير مرغوب فيه علي الرغم من أن هذا التعامل قد يؤتي ثماره علي المدي القصير الا ان له تأثير فيما بعد حيث يؤثر علي شخصية الطفل ليصبح فيما بعد اقرب للشخصية الانطوائية وفاقد الثقة بنفسه.

5- الحب والحماية الزائدة


بنعكس حب الاباء الزائد جدا علي الابناء بالحماية المفرطة التي تجعلهم يقومون بالاشياء التي يجب ان يفعلها الطفل لوحده. نظرا من الخوف من ان يصيب الطفل اي مكروه او غيره او توفير الراحة له وذلك ينعكس علي شخصية طفلك حيث يحرمه من فرصة اتخاذ قراراته بنفسه وبعدما ان يكبر الاطفال يصبحون شخصية غير مستقله واتكائية تعتمد علي غيرها وعدم القدرة علي تحمل بعض المسؤليات

6-  اهانة الطفل سواء اهانة لفظية او جسدية


علي الرغم من الكثير من التحذيرات المتعلقة بخصوص الاهانة اللفظية"السباب" او الجسدية كالضرب الا ان بعض الاباء يلجأون اليها كأسلوب لتقويم وتربية الطفل. وهذا الاسلوب لا يساعد اطلاقا في زرع وغرز اي قيمة تربوية للطفل مما يؤدي الي تشوية الطفل وتربيتة الطفل علي الخوف دائما بغض النظر عن الضرب يعالج المشكلة ظاهريا دون النظر الي احتياجات طفلك النفسية

7- عدم الثبات في المعاملة او المعاملة المتغيرة


عدم الثبات والتغير في مبادئ تربية الطفل وعدم الاتفاق علي مبادئ الثواب والعقاب كمثال عند معاقبة الطفل علي تصرف خاطئ او غير مرغوب فيه ومكافأته ومسامحته عليه وعقابه عليه في وقت اخر قد يجعل الطفل فيما بعد غير قادر علي تمييز الامور الصحيحة من الخطأ وتجعله شخصيته مزدوجة في التعامل مع المجتمع 

هل اعجبك الموضوع :

تعليقات

التنقل السريع