القائمة الرئيسية

الصفحات

القصة الثالثة"انا عايش مع الاموات وبشوفهم" اثارة ورعب

 

قصص الانبياء, قصص اطفال, قصص رعب, قصص واقعية, قصص قبل النوم, قصص القران, قصص العربية, قصص عالمية قصص رعب, قصص واقعية, قصص قبل النوم, قصص عالمية

انا مريض ؟ ولا انا بشوفهم بجد !! ...كنت لسه ساكن جديد في الشقة ، وفي ليلة صيفية مزعجة مفهاش نسمة هواء كنت شيفت زيادة وراجع متاخر لبيتي ، وانا في الدور التالت سمعت صوت انين علي السلم ، النور كان قاطع فولعت كشاف موبايلي عشان اشوف شخص مرمي علي الارض وبيتوجع ومغروز في جسمه سكين ، غير الطعنات الكتير ال ماليه جسمه ، كنت مبرق وجسمي بيتنفض .. لقيته بيقولي

-- ساعدني ارجوك ساعدني ، كان في لصوص عايزين يسرقوا شقتي وضربوني .. محدش في العمارة والجيران عايز يساعدني .
اتكلمت بصعوبة وانا بقوله
-- هساعدك طبعا !! ..
سالته علي مفاتيح الشقة بس مكنتش معاه ، شلته وحطيته في شقتي !
فتحت الباب بسرعة عشان الاقي مراتي في وشي .. عايزة ترغي معايا وانا مش فضيلها ، عماله تسال عن مين ده وايه جابه هنا ، مخضوضة ووشها شاحب ، بس انا متجاهلها تماما ، اتصلت بصديق ليا طبيب واتصلت بالشرطة عشان تيجي وتحرر الوقعة .. وفضلت اعتني بالراجل ، وواقف النزيف ..! واسئله إن كان عارف شكلهم او ماشابه .. مكنش عارف اي حاجة بس اتكلم وسالني
-- انت جديد في العمارة ؟
- اه بقالي اسبوع ..
-- انا مش عارف اشكرك ازاي ..
لسه هقوله متشكرنيش باب الشقة خبط ، كانت الشرطة دخلتهم ورحبت بيهم وسالوني عن المجني عليه .. شاورت ليهم علي غرفتي ال هو فيها ، ودخلت معاهم ! .. بس مكنش في حد !! .. الظابط بصلي وهو بيقولي
-- فين المجني عليه ؟
كنت ساكت !! وببص للسرير وهو فاضي .. الظابط بصلي وقرر ساله بس المرة دي بنبرة غضب !! ..
-- فين المجني عليه ؟؟؟
مكنتش عارف اتكلم .. كلبشوني واخدوني معاهم كتهمة ازعاج سلطات العمارة كلها كانت بتتفرج عليا ، وانا مصدوم من ال حصل !! يعني ايه مكنش في حد ؟ .. بعد يومين مرمطة .. ويومين مبيصدقوش ال انا بحكي ، خرجوني .. مكنتش عارف خرجت ليه ، بس عرفت بعدها .. إن صاحب العمارة استدعوه وقالهم علي الجريمة ال حصلت في نفس الشقة دي من ٣ سنين ، وان مواصفات الراجل ال بقول عليه هو هو .. !! ، طبعا اتهزقت بما فيه الكفاية ، وعشان كده روحت للدكتور ال بتعالج عنده .. انا عندي هلاوس بسبب صدمات اخذتها في حياتي ، وعارف اني بشوف حاجات مش موجودة بس المرة دي مختلفة !! واول سؤال سالته ليه بعد محكيت الواقعة
-- انا الشوفته مش هلاوس يادكتور !! ..
رد عليا بردود غير منطقية ليا ، وهو اني كنت عارف القصة دي واتخيلتها وكتبلي علي تذويد الجرعة في العلاج !! .. مكنتش مصدق ، كنت حاسس اني في حاجة غلط .. انا بشوف ال ميتين !! .. انا مش بتخيلهم لا انا بشوف ارواحهم فعلا ؟!.. وال اكد ليا ده هو صاحب العمارة لما وراني صورة الشخص ال مات ده في التليفون ، هو هو ال شوفته مقتول !! ..طيب انا لو هفترض ان حد حكالي القصة ونسيتها .. وصفلي كمان شكله ؟ ..
روحت البيت مرعوب ..!! البيت كان فاضي ، كنت سرحان وانا في اوضتي .. الباب خبط عليا ، دخلت مراتي ، قعدت علي الكرسي ، عايزة ترغي وانا مش هحكيلها .. بس اتكلمت وقالت
-- انا زهقت من معاملتك ليا .. انا لازم اتصل بحماتي وتيجي تشوف حل معاك ، انا مش قادرة استحمل ياماجد ..
بصتلها وانا مش عارف اتكلم .. بس كملت كلامها !
-- قول مالك طيب فضفض معايا ! .. اشمعني بتتكلم مع امك بس ؟
بقالي كتير متكلمتش ومش عايز اقول ال حصل بس لقيت نفسي بتكلم وبقولها
- ومين قالك اني هتكلم مع ماما ؟ ماما ماتت يافاطمة ..
بصتلي وهي قالبة وشها ومنفعله !
-- ايه ال هبل ال انت بتقوله ده ؟؟
- ده ال حصل يافاطمة ، ماما واولادنا كلهم ماتوا لما ال عربية اتقلبت بينا ، وانتي كمان موتي قبلهم وانتي بتولدي ابننا حازم .. طول الفترة دي حاسس اني مريض ، او عندي شيزوفرينيا وبتخيل ! .. بس في حادثة كده حسستني اني ممكن اكون شايف ارواحكوا بجد !! ..
سابت الاوضه وهي مبتتكلمش ولا كلمة .. حتي لما ناديت عليها مردتش عليا ! .. اخدت حبيتين من المهديء .. والباب خبط خرجت افتح .. فتحت كان وليد صديقي جي يطمن عليا ، دخلته بس قبل ميقعد قالي
-- هو انا جيت في وقت مش مناسب يااماجد ؟
بصتله بستغراب وانا بقوله
- ليه بتقول كده ياوليد البيت بيتك !
-- لا مفيش ياحبيبي بس في واحدة دخلت الاوضة ال هناك دي .. وانا ال اعرفه انك لوحدك يعني ..
سالته انهي اوضه .. حسيت برعشه غريبه مسكتني لما لقيت ايده بتشاور علي اوضة ال بتقعد فيها فاطمة مراتي ، انا مش مريض !! .. انا عايش مع الاموات وبشوفهم !! ..
هل اعجبك الموضوع :

تعليقات

التنقل السريع