القائمة الرئيسية

الصفحات

خليك معايا علي الخط ارجوك اوعي تقفل السماعة ، ارجوك اوعي تقفل السماعة .. هحكيلك

 

قصص قبل النوم قصص اطفال قبل النوم قصص للاطفال قبل النوم حواديت ماما نونا قصص اطفال قبل النوم مكتوبة قصص قبل النوم للأطفال قصص اطفال قبل النوم طويلة قصص الانبياء, قصص اطفال, قصص رعب, قصص واقعية, قصص قبل النوم, قصص القران, قصص العربية, قصص عالمية قصص رعب, قصص واقعية, قصص قبل النوم, قصص عالمية قصص خيالية قصص اطفال قصص قصيرة قصص خرافية قصص الاطفال قصص للاطفال قصص عربية للاطفال قصص اطفال جديدة قصه قصيره قصص رعب قصص مرعبة قصص روايات قصيرة

خليك معايا علي الخط ارجوك اوعي تقفل السماعة ، ارجوك اوعي تقفل السماعة .. هحكيلك

قبل ما بابا يموت بيوم حكالي قصة خوفتني .. حكالي عن ماما ال عمري مشوفتها ، معايا صورة ليها كانت حلوة اوي شبه رودينا بنتي .. كمان عمري مشوفت حد من قرايبنا قعد وقالي ..
"" قبل ماحكيلك اوعي تكرهني يااسمير انا كنت خايف عليك ، كنت بحميك بس لازم تعرف ال حصل عشان تاخد بالك ، امك قبل مسيبها كان عندها مس شيطاني ، بيقولوا أن استحوذت عليها روح شريرة ، علي قد مكان كل الاقارب والمعارف بتخاف تزورنا ، علي قد مانا عمري مخوفت منها ، لفيت بيها كتير اوي مسيبتش شيخ في البلدة كلها الا ورحتله ، بس كانت حالتها بتسوء لما بتسمع أي ذكر او قرأن ، كنت بحس انها بتموت من شكل عنيها ، من نظرتها الشيطانية ليا ! ..، انا مش هكدب هي جلسة واحدة بس ال حضرتها معاها ومكررتهاش تاني ، مش هقدر انسي شكلها وهي متجاهله الشيخ وبتبصلي انا بغضب كاني باذيها ، الليلة دي الوحيدة ال خوفت منها .. ! مش هقدر انسي كلام الشيخ وهو بيقولي
-- ياستاذ يوسف انا عملت الروقية بس ان شاء الله خير متسبهاش ، بس انصحك متنمش جمبها الليلة دي ..
كان متوتر وهو بيتكلم ، حسيت أنه مش متمكن اوي وعقد الامور اكتر ، وعشان كده خوفت علي نفسي .. الليلة دي بالذات قفلت علي نفسي الاوضة بالمفتاح ، كانت اسوء ليلة عيشتها في حياتي .. كنت حاسس بفريدة مراتي برا ، بتتمشي في الصالة .. بتكلم حد وبتوجهله أوامر ، طفيت الانوار كلها .. وفضلت تخبط علي باب اوضتي بين الخبطة والتانية كلام غريب ..اول خبطة كانت خفيفة بتتبعها كلام غريب وفي الاخر بتقول بتقول افتح الباب ياحبيبي .. التانية كانت قوية شوية ونفس النظام كلام غريب وفي الاخر بتقول افتح لمراتك حبيبتك ، التالتة هزتني .. مش عشان قوة الضربة عشان صوتها !! .. صوتها كان زي خناق القطط مع بعض وهي بتقولي
-- انت فاكر اني مش هعرف افتح الباب ؟ انا اعرف افتحه كويس وكمان اقدر اندمك علي عمرك كله ، بس عشان بحبك متعملش كده تاني .. اوعي تعمل كده تاني ..
كنت عارف هي بتتكلم عن ايه كويس ، بتتكلم علي الشيخ ال جبته ، مكنتش عارف اي حل ، اليوم ده منمتش ومع اول طلوع الشمس فتحت باب الاوضة براحة .. كانت بتحضر الفطار وهي بتقولي
-- انت قولت انك خرجت ؟ انت نايم في اوضة طفلنا ال جي ؟؟
نسيت اقولك فريدة كانت حامل فيك ، عشان كده كنت بتجاهل أهلي ال مصممين اني أطلقها .. ، ميعرفوش فريدة ، ميعرفوش انا ازاي بحبها ، بس بعد فتره وخصوصا اخر فترات الحمل ، كانت نايمة جمبي .. باصة للسقف ومبتكلمش معايا ، بصتلها وقولتلها ..
-- في حاجة يافريدة ؟
بصتلي بنظرة عمري مهنساها ، عين فريدة انا اطلعها من الف عين ، ال بتبصلي دي مكنتش هي دي الروح الشريرة ال مستحوذة عليها .. وال أكد كده انها قالتلي
-- حبيبي انا عايز اسقط البيبي ده ..
الجملة خلتني مش عارف اتكلم ، فريدة طول عمرها نفسها في طفل !! .. وحتي لو انا دلوقتي قولتلها لا ؟ انا عارف ال هيحصل هتبدا ترعبني ، هتبدا تظهر علي حقيقتها .. ال جمبي علي السرير كان عارف ومتأكد اني فاهم انها مش فريدة .. سكت وكاني مسمعتش.. ورجعت ابص للحيط تاني ..! كان عندها جملة مميزة اوي .. لما بتقولها بحس برعشة ! ..
- انا حافظة ريحتك وريحة خوفك ..
محولتش اجادلها لما صحيت لاني متاكد انها مش هتكون فاكرة اي حاجة ، كنت بس بدعي ربنا تكون أساليب تهديد زي ال بتقولها كتير ... اه هي اما بتستحوذ عليها بتقول كلام تهديد احيانا .. ، زي مثلا "" يوسف تحب تموت ازاي """ """ يوسف بفكر احرقك دلوقتي "" كله كلام مبردش عليه .. فعلا كان كلام تهديد وبتختبرني بي .. سالتك تيجي الدنيا ، بس مع اول اسبوع شوفتها وهي بتخنقك !! .. شدتها كانت اقوي مني ..!! حولت اتراجها انها تسيبك ، ردت عليا بصتلك وسبتك وقربت نحيتي وقالتلي بصوت كان بينزل قلبي من الخوف
-- انا هسيبه معاك أمانة ، واخد انا امانتي قولت ايه ؟
مكنتش فاهم .. قولتلها
--يعني ايه تقصدي ايه !!
نظرتها اختلفت وزعق فيا .. عينه اتحولت للون غريب وهو بيقولي
-- اسمها تقصد ايه !!! .. اقصد انك خلاص مش هتعيش هنا ، هتمشي ومعاك الطفل ، هتسافر اي مكان بعيد ميبقاش ليك اثر ، لحد نهاية عمرك مع طفلك .. ولما تموت يبقي في كلام تاني مع الطفل ! شوفت انا رحيم ازاي ..
وفقت .. وفقت واخدتك ومشيت !! ..مشيت وانا بترعش من الخوف !! وجينا اسكندرية ، انا مش عايز نظراتك دي ... انا مسيبتش امك بمزاجي ..
خلص كلامه ال مكنتش عارف ارد عليه أو حتي أصدقه ، والدي كبر عنده ٦٠ سنة ومريض بياخد علاج احيانا بياثر علي أعصابه ، بس مش عارف ليه وهو بيكلمني كان بيعيط ، حضنته وقولتله اني مش زعلان منه نهائي ، سألته عن بيتنا القديم بس كان رافض يقول .. كان الحضن الاخير لاني صحيت الصبح لقيته اتوفي .. كان اصعب يوم في حياتي ، وكأنه فعلا كان حميني من كل الرعب ال هشوفه ، في نفس يوم وفاته الساعة ٢ بليل .. خبط عليا شخص غريب سنانه تقريبا معدومة تماما ولابس جلابية مقطعة كان بيتاملني وراه ست عجوزة ، اول مشافتني قالت ..
-- ابني وحشتني ..!!
وحضتنني بقوة .. اديها كانت قوية جدا مش معقول دي ست عجوزة اطلاقا ..!! بصيت علي الراجل العجوز ملقتوش .. مراتي صحية من النوم وهي بتقولي
-- سمير مين علي الباب !! ..
مكنتش عارف ارد ، اتكلمت بلجلجيء كده وانا بقولها
- مم .. ممفيش خشي نامي !!
الست العجوزة دي دخلت البيت ، بصتلي بنظرة غريبة وهي بتقولي
-- اوعي تكون حكاية ابوك بتاعت امبارح خوفتك مني ، ده مجنون !! ...
وقفت قدمها وانا بتمالك نفسي بالعافية وبتكلم بتهته ..
- انتي .. انتي بتتكلمي عن ايه واخاف منك انتي ؟ انتي مين اصلا ..
ابتسمت ابتسامة بشعة وهي بتقولي ..
-- غريبة مع اني شامة ريحة خوفك ..!!!
الجملة دي والدي قالها قبل ميموت .. اتمالكت اعصابي وقولتلها
- اطلعي برا ..
ضحكت وقالت ..
-- انت بتاعي .. انت ابني انا مش ابنه !! امك بتحبك جدا وعشان كده انا جايلك !! ..
طردتها بردو ... طردتها وانا في دماغي اخر جملة قالتها ، كانت بتتكلم بصيغة المذكر !! .. كانت الجملة دي ال بتردد في دماغي ، في نفس اليوم ده صحيت لقيت مراتي شعرها منعكش وعلي وشها كدمات وخايفة مني .. مكنتش عايزة تتكلم معايا وبتترعش وباب الاوضة مقفول ، سامع صراخ برا لبنتي رودينا ، جريت افتح الباب !! لقيت البنت بتبعد مني !! ...وبتجري علي امها !! ... ال بتتهمني اني كنت شيطان !! وكنت مخيف ..!! انا مش فاكر اي حاجة ..!! كنت حاسس أن في حاجة غلط ، وان ده بسبب الست ال جتلي ال هي ال مفروض فريدة امي !! .. مكنتش عارف اتاسف ولا حتي ادافع عن نفسي من كمية الكدمات ال في وش مراتي ، وبنتي ال خايفة تبص في وشي .. بتقول اني كنت بتكلم بطريقة غريبة .. بعد مخرجوا ، الباب خبط !! عشان الاقي نفس الست دي كانت واقفة مبتسمة ومبتتكلمش !! ... دخلت لوحدها وقفلت الباب !! .. من ساعتها مشوفتش نور الشارع تاني ..!! معرفش احنا النهاردة ايه ، معرفش غير أنها عايشة معايا ، بتعمل طقوس غريبة ، ولازم أحضرها ، بتمسك راسي وتقول كلام غريب ، بيبقي في البيت في خيالات كتير !! وبعد كده بفقد الوعي ، مبفتكرش اي حاجة !! انا حتي مش عارف الكلام ده حصل امتي ، مش عارف بنتي ومراتي راحوا فين !! .. ارجوك يادكتور احجزني عندك في المستشفي وديني لشيخ !! .. ارجوك عالجني ، وخدني ..!! انا فايق دلوقتي وبتكلم من التليفون ، انا كنت مسجل نمرتك .. انت جاري دكتور عزت !! .. انا عارفك .. انا سمير يوسف عثمان ، انت عزتني من فترة في والدي .. !! انا سامع صوت حد بيطلع علي السلم وجي اوضتي يادكتور ارجوك تعالي وخدني !! ارجوك تعالي وانقذني الباب عندي بيفتح ..
هل اعجبك الموضوع :

تعليقات

التنقل السريع