القائمة الرئيسية

الصفحات

انا بعرض القصة دي والفيديو ده وانا مصدقه.. مصدقه لاني بقالي يومين بحس بوجوده في البيت !! ..

قصص قبل النوم قصص اطفال قبل النوم قصص للاطفال قبل النوم حواديت ماما نونا قصص اطفال قبل النوم مكتوبة قصص قبل النوم للأطفال قصص اطفال قبل النوم طويلة قصص الانبياء, قصص اطفال, قصص رعب, قصص واقعية, قصص قبل النوم, قصص القران, قصص العربية, قصص عالمية قصص رعب, قصص واقعية, قصص قبل النوم, قصص عالمية قصص خيالية قصص اطفال قصص قصيرة قصص خرافية قصص الاطفال قصص للاطفال قصص عربية للاطفال قصص اطفال جديدة قصه قصيره قصص رعب قصص مرعبة قصص روايات قصيرة

 زوجي اتوفي من اسبوع ، لقيته مرمي في الصالة والباب مفتوح ! .. قالوا إنه مات من سكته قلبية ، في الحقيقة مكنش بحبه ، بس بعد موت ال شخص ال انا بحبه هو وقف جمبي كتير ، وعشان كده حسيت معاه بنوع من الأمان ، تصرفاته كانت غريبة بعد جوزنا بفترة صغيرة ، مكنش بيقرب مني كتير ، احيانا كتير بيهلوس ، مش ده فريد ال كان بيقف جمبي طول الوقت ، لحد ما من يومين لقيت تليفونه ، كان في فيديو ليه ، فيديو غامض وغريب قاعد في الصالة وبيتكلم ووشه شاحب ، تقريبا خايف ، يمكن فسرلي شوية فريد مات ازاي ، بس مهما احكيلك ارجوك متضحكش عليا لاني مصدقه كل كلمة هسمعك الفيديو ..

الساعة دلوقتي ١ بعد منتصف الليل ، في حد بيخبط علي الباب بتاعي .. بيقول أنه وليد صديقي الوحيد بس ازاي ؟ وليد مات السنة ال فاتت ..! ، القرية كلها عارفة كده ، وبعدين انا دفنه بايدي ، اين كان مين ال بيخبط انا مش هفتح ، بس يارب مراتي متسمعش التخبيط ده وتجبرني علي الفتح .. ، انا تقريبا هصور الفيديو ده عشان حاسس ان في حاجة هتحصل غريبة ومخيفة ، وليد كان صديق عمري .. تقريبا كل حاجة كنا بنعملها سوا .. مكنش بيخلي اي سر عليا ، يمكن عشان انا صاحبه الوحيد ، كان شخص منطوي جدا وملوش غير ابوه المسكين ال مات بعد وفاته بيومين ، بس انا ديما شايف أن وليد انسان غريب وغامض ، احيانا كنت بحسده إنه محبوب من القرية كلها ، بس لما بفكر في عادته وخوفه وانطوائه بطلع الفكرة دي من دماغي ، انا مش عايز ابقي كده .. وفي يوم فتحلي قبله وقالي
-- لو مت ياافريد احرق جثتي ؟ ..
بصتله باستغراب وانا بحط الشاي مكانه وبقوله !! ..
- ايه ال انت بتقوله ده ياوليد !؟
اتكلم وقالي
-- زي مقولتك يافريد ، لو مت احرق جثتي .. ده الحل الوحيد ال يخلي اللعنة دي تنتهي وانا هقولك ليه بس اوعدني متقولش الكلام ده لحد نهائي ..
سكت وانا ببصله بخوف لحد متكلم وقالي ..
- من وانا صغير بشوفهم .. بسمع همسهم معرفش هما مين ، معرفش غير انهم خيالات سودا بطاردني .. بشوفهم في كل مكان ، وكمان بشوف امي ال متوفية من اكتر من ٧ سنين ، تعرف انهم بيساعدوني ؟ .. اه بيساعدوني ، في يوم كنت معدي من جمب الترعة وطلعوا عليا المطاريد وقالولي طلع كل ال معاك .. كنت هطلع كل حاجة ، بس مرة واحدة لقيتهم كلهم بيبصولي بخوف ، وبيرجعوا لورا .. اكتشفت انهم مش خايفين مني ، خايفين من ال ورايا .. كانوا كتير اوي من ضمنهم امي .. وفي لمح البصر ملقتش المطاريد ، ملقتهمش !! .. ولقيت الطريق فاضي وامي بتبسملي وبتختفي ..! .. انا عارف .. عارف انك ممكن متصدقنيش ، بس دي حقيقة ، مكنتش عارف احكي لمين ، احكي لابويا ؟ طيب هيصدقني !! .. رجعت البيت وانا بترعش وخايف .. ابويا حس بيا .. ودخل ورايا اوضتي ، اول كلمة قالها ..
-- شوفت الخيالات ياوليد صح ؟ شوفت امك ؟ ..
بصتله من غير ولا كلمة ، انا كل ده بقنع نفسي اني كنت بهلوس ، بس ابويا اكدلي ، سألته باستغراب وانا بقف من مكاني وبمسكه من كتفه بخوف ..
-- انت عرفت منين يابويا ؟ وانت بتشوفهم ..
قالي إن دي لعنة قديمة بسبب جدي ابو امي ، ميعرفش سببها اطلاقا ، بس كل ال يعرفه أن الخيالات دي بتظهر لاي نسل من عيلتنا وبتتمكن من الجثة لو متحرقتش ، وان امي كانت بتعاني وطلبت اكتر من مرة أنها لما تموت جثتها تتحرق .. تعرف يافريد وانا بحكيلك دلوقتي ، امي واقفة وراك وبتبصلي بغضب شديد ، بس انا مش خايف وعايز احكيلك ، انا عايز لما اموت تحرق جثتي ..
لما سمعت الكلام من وليد والخيالات وحرق جثته من جوايا كنت بضحك ، بس بردو في نوع من الخوف خصوصا لما قال جملة أن أمه ورايا واول مبصيت ورايا لقيت الستارة بتتحرك ، بس ده هواء !! انا كنت متاكد انه هواء .. وعدي الوقت بيني وبين وليد ، لحد مبقيت امل منه ومن حكاويه ، وقررت اخطب تسنيم بنت شيخ البلد ، كنت بتابعها في الرايحة وال جاية ، كانت جميلة بشكل مبالغ في .. الإنسانة الوحيدة ال انا حبتها .. بس في يوم لقيتها واقفة مع وليد ! .. كانوا واقفين في الزرع وبيتكلموا .. فضلت اراقبهم وانا عيني بطق شرار ، لحد ماخدها في حضنه .. كنت بتقطع من جوايا !! .. وتأني يوم قبلته وانا صدري كله كراهية بحجم الحب ال كان في قلبي ليه ، وال ذاد الطين بله أنه قالي عايز يخطب تسنيم ، عملت نفسي فرحان .. وقولتله اني محضرلك مفاجئة بس لازم يجي معايا ..
واخدته معايا الزرع ، وهناك بالسكين ضربتها في قلبه .. ودفنته وهو بيتوجع وفي الروح ..! القرية قالت اختفي أو مات من المطاريد ، كل الناس اقتنعت إنه مات كان محبوب اوي وسط القرية .. حتي تسنيم كانت بتحبه ، معناه كبيرة اوي قضتها عشان أقنعها بيا .. ونجحت .. نجحت واتجوزتها وسفرنا القاهرة ، كنت عايز علي نضافة وانسي خصوصا بعد موت ابوه بيومين .. بس للاسف كنت بشوف وليد في عيون الناس ، في المترو في العربية وفي الشغل .. كنت بهرب من افكاري وافسرها ان روحي بتحس بالذنب بس لا .. الفتره الأخيرة ذادت .. انا بقيت اشوف وليد بيراقبني ..!! حسيت اني هتجنن ... بس مش لدرجة أن اشوف امه وراه ..!! وخيالات كتير اوي ..!! .. قولت ياواد ممكن يكون ال قالوا وليد زمان صح ؟ .. كنت بطرد الفكرة من دماغي بس .. بس كل يوم كان بيزيد لحد مسافرت البلد زيارة علي أمل أن أحرق الجثة دي، وفي نص الليل روحت المكان ال قتلته في .. بس الغريب أني ملقتش ولا حتي هيكل عظمي لجثته !! .. لقيت السكين بس وعليه دم متخلط اسود قديم ..!! اترعشت وخوفت وانا مش متلمي علي أطراف جسمي ، وقضيت الليلة وسافرت تاني يوم .. والنهارده الباب بيخبط ..!! ال علي الباب بيقول
-- افتح يافريد انا وليد صاحبك ، انا شوفتك جتلي امبارح تزورني فانا جي ازورك بس انا مش لوحدي ..
لما ببص في عين الباب مبلاقيش حد بس الخبط شغال !! .. بس دلوقتي الباب اتفتح وانا حاسس ان حد برا ، بس هقنع نفسي إن دي هلاوس ..
الفيديو انتهي علي صراخ فريد ، كان بيصرخ بشكل هستيري !! .. انا ووليد كنا فعلا بنحب بعض !! حكالي القصة دي زمان في الزرع وقولتله أن مفيش حاجة مني دي .. ال مخليني متأكدة من صحة الكلام ده .. اني بعد مخلصت !! سمعت صوت وليد في الصالة بيقولي وحشتيني وهفضل جمبك .. وأما خرجت لمحت طيفه !! ..
انا بعرض القصة دي والفيديو ده وانا مصدقه.. مصدقه لاني بقالي يومين بحس بوجوده في البيت !! ..
هل اعجبك الموضوع :

تعليقات

التنقل السريع