القائمة الرئيسية

الصفحات

-- لو مش عايز تشوفني تاني انا مش هظهرلك !!

قصص قبل النوم قصص اطفال قبل النوم قصص للاطفال قبل النوم حواديت ماما نونا قصص اطفال قبل النوم مكتوبة قصص قبل النوم للأطفال قصص اطفال قبل النوم طويلة قصص الانبياء, قصص اطفال, قصص رعب, قصص واقعية, قصص قبل النوم, قصص القران, قصص العربية, قصص عالمية قصص رعب, قصص واقعية, قصص قبل النوم, قصص عالمية قصص خيالية قصص اطفال قصص قصيرة قصص خرافية قصص الاطفال قصص للاطفال قصص عربية للاطفال قصص اطفال جديدة قصه قصيره قصص رعب قصص مرعبة قصص روايات قصيرة قصص,قصص اطفال,قصص عربية,قصص عربيه,قصص قصص,قصص للاطفال,قصص عربي,قصص عربية للاطفال,قصص العربيه,قصص الاطفال,قصص العربية,قصص قبل النوم,قصص الاميرات,قصص اطفال قبل النوم,قصص للاطفال قبل النوم,قصص قبل النوم للاطفال,قصص رعب,قصص رنا,قصص الجن,قصص اطفال سندريلا,قصص كويلي,قصص مرعبه,قصص مرعبة,قصص مخيفه,قصص معبره,قصص مفيده,قصص مشهوره,رنا قصص رعب,قصص رعب رنا,قصص الارواح,قصص فيها عبره,قصص رعب حقيقية,قصص اطفال جديدة,قصص مرعبة حقيقية,قصص حقيقية مرعبة,قصص الجن و الارواح,قصص سحرية للأطفال,قصص مضحكة للأطفال


 النهاردة انا محتاج اتكلم .. مش عارف ليه حابب اكتب قصتي ، يمكن عشان لو حكيت للمقربين ليا محدش هيصدقني ! .. القصة دي من ٢٠ سنة ، كنت جي الحي بتاعنا جديد ، حي هادي وراقي جدا ، في الشارع بتاعنا بالتحديد في ٤ بيوت .. بيت الاستاذ حسان وبيت الدكتور عزت وبيتنا ، اما البيت الاخير فمكنتش عارف بتاع مين وفي الحقيقة محولتش اعرف ..

مع ان البيت الاخير هو ال قدمنا علي طول ، كان سني في الوقت ده ١١ سنة ، برغم ان الحي كان راقي وهادي جدا الا ان كان عندي مشكلة ، مفيش حد في سني نهائي ، مكنتش عارف اخرج العب مع مين .. ولكني ابتديت اتأقلم لما والدي بدا يجبلي كُتب والعاب عشان انمي خيالي .. وبالفعل بقي عندي اصحاب خيالين كتير ..
الا اني في يوم كنت بقرا كتاب في بلكونة اوضتي ، واتفاجئت ! .. اتفاجئت بنور بلكونة البيت ال قدمنا ولع ، فضلت ابص بطرف عيني هل اي حد هيخرج ؟ .. ولكن محدش خرج .. تاني يوم سالت والدي
-- بابا مين ساكن في البيت ال قدمنا ..
- مش عارف ياحبيبي بس بيقولوا مالك البيت مسافر ..
-- ممكن يكون رجع لاني شوفت نور البلكونة نور امبارح
- باذن الله ياحبيبي هنبقي نسلم عليه .
لبست وقررت اروح المدرسة ، خرجت ومشيت قدام البيت .. ، البيت ال قدمنا كبير جدا ، وفي جنينة كبيرة ، كانت قعدة علي جدار اسمنتي بنت جميلة بتبص عليا وبتبتسملي ، انا بطبعي من صغيري خجول جدا .. ابتسمت وكملت طريقي وانا بسال نفسي .. ياتري دي بنت صاحب البيت ؟ .. ده كان اول لقاء بيني وبين سارة ، اسمها سارة العزبي .. في نفس اليوم ده اتعرفت عليها .. لما لقيتها قعدة ورايا في الديسك !! .. فضلت ابص في ملامحها هي ولا لا ! .. انا مبنساش حد شوفته ولو مرة واحدة ..
- انت جاري الجديد ؟
دي كانت اول كلمة تقولها ليا ، وجوبتها بابتسامة وهز راسي بالايجاب ..
- انا سارة .. سارة محمد العزبي وانت
-- اسمي باسل
- انا مبسوطة ان حد من الحي بتاعي في سني .
-- وانا كمان جدا ، يمكن دي المشكلة الوحيدة ال قبلتني في الحي ..
- فعلا ، وكانت مشكلة ليا انا كمان واظن انها اتحلت خلاص ..
ابتسمت وكنت هتكلم .. بس المدرس قالي
- باسل بص قدامك .. وقولي انا كنت بقول اي ؟
كان شكلي وحش جدا وانا مش عارف اجاوب ، وبقول اي كلام والفصل بيضحك .. هزقني وقعدت وانا حزين ، بس هي حطيت اديها علي كتفي وقالتلي
--متزعلش .. انا اسفة .
رجعنا مع بعض اليوم ده ..كنا مبنتكلمش بنبص لبعض ونقول كلمة او كلمتين .. لحد موصلت بيتها وكانت هتدخل وانا اتجرأت وقولت ..
-- نروح مع بعض بكره ؟
كنت متوتر ، انا مليش اصدقاء مبالك لما تبقي اول صديقة ليا بنت.. هزت راسها وابتسمت ..
طول اليوم كنت بفكر فيها ، قولت لوالدي كل حاجة وال بطبعه مهتمش كالعادة ، عشان كده روحت قولت لوالدتي .. ال فرحت جدا ان حد من سني في الحي ، ووعدتني بزيارة ليهم ..
بقيت استني سارة مخصوص .. عشان اروح معاها ، وكنا كل يوم بنحكي ، معادة يوم الجمعة ، كنا بنلعب في حديقة الحي .. اختراعنا انا وهي لعبة جديدة اسمها الوردة ، بنجيب مجموعة من الورد الاحمر ونسال بعض اسئلة لو الاجابة صح بتدي التاني وردة ..
كنت ديما بخسر في اللعبة دي وعمري ماخدت وردة من سارة ديما انا ال بديها الورد ، بس كنت مستمتع جدا.. عدي علي علاقتنا اكتر من ٦ شهور عرفنا بعض بشكل يكفي ، بس كنت مستغرب ان سارة مش بتحبني اروح بيتها او هي تيجي بيتي .. كان ديما ردها ان والدها عنيف وجد ديما ومبيحبهاش تلعب مع ولاد ..كنت مقدر ده جدا ..
بس ماما كان ليها راي تاني .. مش هنسي اليوم ده ..! لما سالتني
- باسل انت رايح فين !.
- هقعد مع ساره في الحديقة ال برا ياماما ..
مش عارف انسي ملامح ماما وهي بتبصلي وبابا قاعد علي الكنبة مراقب .. الحوار .. منعنتي اني اخرج !! .. بس فضلت اصرخ لحد موالدي قالها
- سيبي الولد يخرج يانجلاء ..
ماما بصتله باستغراب .. خرجت بس انا حاسس ان في حاجة غلط ، وعشان كده لما قفلت باب الشقة فضلت اتصنت .. سمعتها بتقول
- اديني سيبته يخرج يامحمد ، هاا وبعدين ؟ الواد هيتجنن !! بيتخيل ناس مش موجودة ، بيتخيل ان في حد في البيت ال قدامه ، مش قولتلي ان انت هتقوله مفيش حد ؟؟ .. مش قولتلي هتقوله اننا روحنا وملقناش حد ! وان دكتور عزت قال البيت مقفول من ٧ سنين !!
-- يانجلاء ده طفل !! مينفعش نجبهاله كده !!
- باسل مش طفل !! ابني بقي ١٢ سنة وانا مش هسمحلك يامحمد تبوظ ابني الوحيد باهمالك ، انت عمرك مكنت فضيله ، نقالتنا وسط الاغنياء عشان الفشخرة والقيل وال قال حتي معوضتش ابنك باي حاجة ، جايبله كتب واقرا، عمرك قعدت معاه سمعت منه ؟ كل يوم يجي يحكيلي عن بنت مش حقيقية وصديقة خيالية !! ..
كنت سامع الكلام وانا مصدوم !! يعني ايه سارة مش حقيقة !! .. يعني ايه ال ماما بتقوله ده ؟ .. كنت سمع خايف ليكون ال سمعته بجد .. جريت ، جريت للحديقة بكل سرعتي والورد بتاع لعبتنا كان بيقع مني .. ورحت الحديقة ، كانت سارة قعدة ! قربت منها وقعدت
- ايه ياباسل اتاخرت ليه ؟
-- كنت باكل .
كنت ببصلها وانا بتامل شكلها ، بتعمد المسها عشان احس بيها وهي كمان لاحظة ..
-- باسل انت غريب النهاردة ..
اتعمدت اتوه الحوار ومتكلمش لحد متاكد بكرة .. كنت قاعد في البيت مش جيلي نوم وقاعد بفكر ، لحد مانور الشمس جه علي اطراف السرير ، لبست واستنيت سارة .. واحنا ماشين كنت بتعمد اعلي صوتي وانا بكلمها وسط التجمعات .. عشان اشوف نظرات الناس ، ال بتاكد اني فعلا مجنون ! وكاني بكلم نفسي .. لحد ما سمعت ولد علي باب المدرسة بيقول لصاحبه
- باسل المجنون جه ..
بصيت لسارة .. وجريت !! جريت منها .. ودخلت اقرا الاسماء في الكشف في الفصل !! ..عمري مبصيت علي الكشف !! مكنش في سارة محمد العزبي !! سالت المدرس بصلي بتعجب وقالي
-- لا .. مفيش اي حد بالاسم ده نهائي ياباسل !! ..
كنت خايف !! .. خايف ومرعوب وفضلت قاعد في الفصل متجاهلها تماما .. كانت بتتكلم وانا نفسي ارد عليها !! .. نفسي اقولها الناس بتقول انك مش موجودة بس انا سامعك .. ! وجه وقت المرواح، عشان الاقيها مستنياني علي البوابة .. تجاهلتها تاني ! .. طول الطريق بتكلمني وبتقولي انت زعلان مني ؟ .. في حاجة عملتها غلط .. مكنتش برد ..
علي بوابة بيتها قالتلي ..
-- لو مش عايز تشوفني تاني انا مش هظهرلك !!
وقفت في الشارع !! كنت بكلمها وانا مديها ضهري ..
- بيقولوا انك مش موجودة ياسارة ، كل الناس بتقول انك مش موجودة ، بس انا واثق انك حقيقية ، وواثق في شعوري ، بس مش هقدر اكلمك .. هيفتكروني مجنون !! .. انا اسف ياسارة ..
- انت صديق جميل ياباسل .. وشكرا علي الوقت الجميل ده !! .. صدقني مينفعش اقولك اكتر من كده لو حبيت تشوفني هتلاقيني في الحته ال شوفتني فيها اول مرة ومش همنعك ! ..
سارة مظهرتش تاني ..! مكنتش عارف ليه مظهرتش تاني ، يمكن بسبب الادوية ال ادهالي ال دكتور بعد كلام ماما ، يمكن بسبب الجلسات دي .. مكنتش عارف بس صديقتي الوحيدة اختفت ..!
النهاردة انا محتاج اتكلم ، محتاج اكتب ، محتاج اطلع كل حاجة لسبب واحد بس ، اني لو حكيت محدش هيصدقني ، انا اتجوزت وعيشت في منطقة تانية وخلفت بنت ، سمتها سارة.. لاني عمري منسيتها ! .. من اسبوع روحت لوالدتي عشان اطمن عليها انا وسارة بنتي ، اخدنا الكلام والامور الحيتية وانشغالي بصحتها ، ووالدتي قامت تحضر الغداء طلعت انادي علي سارة عشان الاقيها قعده في الحديقة ال جمب بيتنا .. معاها مجموعة من الورد !! .. وبتكلم حد مش موجود !!! جريت عليها
-- بتعملي ايه ياسارة ..
- بلعب مع بنت جميلة اوي يابابا اسمها سارة .. بنلعب لعبة اسمها الوردة .. بس لما شافتك جريت !! هي عارفاك .. وبتديك الوردة دي وقالتلي
"" بابا ليه عندي وردة واحدة لانه جاوب سؤال صح ، ابقي قوليلوا ان سارة موجودة ..""
الوردة وقعت مني وافتكرت ايام طفولتي .. لقيت نفسي بجري علي بيتها !! وبفتكر جملة وانا بنط من علي السور
""انت صديق جميل ياباسل .. وشكرا علي الوقت الجميل ده !! .. صدقني مينفعش اقولك اكتر من كده لو حبيت تشوفني هتلاقيني في الحته ال شوفتني فيها اول مرة ومش همنعك ! ..""
نطيت كسرت الباب الزجاجي ودخلت البيت ، مكنش في حد نهائي .. بس في صورة سارة !! كانت صورتها في الصالة وهي صغيرة نفس الملامح !! .. سارة حقيقية !! بس مكنتش عارف هي فين ؟
"" هتلاقيني في الحته ال شوفتني فيها اول مرة ومش همنعك ! ..
فضلت افتكر انا شوفتها فين ؟ الجدار الاسمنتي ؟؟ لقيت نفسي بخرج ببطيء للجنينة !! .. بقرب ببطيء ناحية الجدار ده !! .. كنت عارف قبل مكسره اني هلاقيها جوا .. فعلا كان في جثة لطفلة صغيرة مع والدتها .. الشرطة جت وعاينت ، واستدعت محمد العزبي ..
هل اعجبك الموضوع :

تعليقات

التنقل السريع