القائمة الرئيسية

الصفحات

الطريق ده ملعون ومحدش بيعدي منه من ٣٠ سنة

قصص قبل النوم قصص اطفال قبل النوم قصص للاطفال قبل النوم حواديت ماما نونا قصص اطفال قبل النوم مكتوبة قصص قبل النوم للأطفال قصص اطفال قبل النوم طويلة قصص الانبياء, قصص اطفال, قصص رعب, قصص واقعية, قصص قبل النوم, قصص القران, قصص العربية, قصص عالمية قصص رعب, قصص واقعية, قصص قبل النوم, قصص عالمية قصص خيالية قصص اطفال قصص قصيرة قصص خرافية قصص الاطفال قصص للاطفال قصص عربية للاطفال قصص اطفال جديدة قصه قصيره قصص رعب قصص مرعبة قصص روايات قصيرة قصص,قصص اطفال,قصص عربية,قصص عربيه,قصص قصص,قصص للاطفال,قصص عربي,قصص عربية للاطفال,قصص العربيه,قصص الاطفال,قصص العربية,قصص قبل النوم,قصص الاميرات,قصص اطفال قبل النوم,قصص للاطفال قبل النوم,قصص قبل النوم للاطفال,قصص رعب,قصص رنا,قصص الجن,قصص اطفال سندريلا,قصص كويلي,قصص مرعبه,قصص مرعبة,قصص مخيفه,قصص معبره,قصص مفيده,قصص مشهوره,رنا قصص رعب,قصص رعب رنا,قصص الارواح,قصص فيها عبره,قصص رعب حقيقية,قصص اطفال جديدة,قصص مرعبة حقيقية,قصص حقيقية مرعبة,قصص الجن و الارواح,قصص سحرية للأطفال,قصص مضحكة للأطفال


 الموضوع ده من خمس سنين ! .. من خمس سنين روحت انا ووالدي الارياف لخلاف علي الميراث بعد موت جدي ، ابويا كان اكبر اخواته وكان لازم يحل الخلاف ده ويدبر امور عائلتنا بعد موت جدي .. مسافرتش الارياف كتير بس كنت حافظ حبة طرق ، وصلنا البيت ..

عمامي كانت منتظره والدي بالترحيب ودخله اوضه اسمها "" المندرة "" وانا فضلت مع اولاد عمي ، كنت سامع صوتهم ال في اغلب الوقت بيزعقوا وصوتهم يعلي ، وبعد ٣ ساعات تقريبا انتهي الامر بان والدي قام من المجلس وهو غضبان وقرر انه يمشي .. وعمي بيجري وراه وهو بيمسكه من ايده
-- ياجمال ، ياجمال مش هينفع تمشي انت اخويا الكبير وكلامك يمشي عليا قبل اي حد ، بس ده مش عدل ربنا يا جمال ، انا مش عايز الارض الغربية ، ومن امتي اصلا ياجمال حد ييزرع في الارض الغربية ..
- انت ال عايز تنفصل ياسعد بحقك كامل .. ومحدش من اخواتك عايز ينفصل ! انا صدعت وعايز اسافر .. ودي اخرت قولي فكر فيها وقولي جوابك الاخير في القعدة الجاية
بعد شد كبير علي ان ابويا ميسافرش عمي فاروق جه جري ..
-- مفيش موصلات ياجمال بس انا جبتلك جمعة يوصلك للشارع الرئيسي ..
ركبنا مع جمعة في الكبينة ال قدام ووالدي كان بيتكلم معاه لحد موصلنا الشارع الرئيسي .. ووالدي شكره ونزلنا ..
فضلنا واقفين لحد مجت عربية بكبوت نازل منها شخص ، سالنا
- العربية دي رايحة الموقف ؟
ابتسم الشخص وهو بيهز راسه بالايجاب .. ركبنا العربية بس لحظنا في نص الطريق ان العربية هتسلك الطريق الغربي ، والدي رن الجرس للسواق ، عشان السواق يفرمل فجأة .. نزلنا
السواق كان مستغرب جدا وهو بيقول لوالدي
-- انت متاكد ياامحترم انك نازل هنا ؟
- هي العربية دخلت غرب ليه ، احنا سالنا ال كان راكب قالنا انها رايحه الموقف ..
الراجل بص لوالدي باستغراب تاني
-- يامحترم انتو اول ناس اركبها من شرق الترعة انا اصلا رايح اجرچ قولت اخدهم معايا ! محدش كان راكب
والدي اخد كلامه بجدية بس انا كنت خايف ..
-- طيب احنا نازلين هنا ..
- والله يامحترم بشوقك بس صدقني مش هتلاقي عربيات فانا ممكن ارجعك لمطرح ماخدتك كخدمة احسن مسيبك في الحته الغربية..
-- شكرا جدا .. اتكل علي الله ..
العربية مشيت وانا اتوترت ، والدي اكتفي بالسكات مع صوت انفاسه ال طالعه بصوت عالي دليل علي عصبيته ، كنت حاسس اننا هنمشي طريق الترعة كله سير علي الاقدام .. كنا ماشين الطريق كله في الظلام
لحظنا ان في مجموعة من الناس قعدة علي الترعة مولعين حطب .. مشينا بتاع ٦ دقايق لحد موصلنا ليهم ، والدي دخل عليهم
- السلام عليكم ، من فضلكم انا عايز اوصل الموقف ..
كانوا بيبصوا لبعض لحد ما واحد فيهم اتكلم وقال
-- ياريس انت قدامك الطريق ده كله امشي لاخره وهتوصل الموقف ، الطريق ده ٣ كيلو تقريبا
قطعه راجل تاني كانت نظرته ليا غريبة وهو بيقول
-- ده لو وصلوا !! ..
لحظت ان عنيهم في لمعة غريبة ، حسيت كمان ان والدي شاف ده .. عشان كده شادني وقالي يلا ..وشكرهم ومشي ..
كنت بترعش ، مش من البرد بس .. لا ده من الظلام وصوت صراصير الحقل ال في كل مكان .. كنت حاسس باصوات غريبة وانا ماشي الطريق ده .. بصيت لوالدي وقولتله
-- انت سامع حاجة ؟
والدي مردش عليا كان سرحان وبينفخ في سجارته بغل ، كنت عارف بينفخ سجارته بغل ليه .. هو كمان سامع بس ييقنع نفسه انها تهيؤات ، بس انا اكدتها ..! الطريق كان مظلم تماما .. مكنتش شايف والدي بوضوح ، ووسط ماحنا ماشين ، ظهر حيوان غريب .. مكنتش شايفه ! والدي حس برعشة ايدي ..
-- اهدي ، اهدي ده ذئب بيخاف من النار ! متتورترش ..
فضل مولع بولاعته حولينا وكملنا طريقنا .. لحد مظهرت ست غريبة من وسط الزرع .. عمري مشوفت والدي خاف قبل كده الا في اللحظة دي كنت بتنفض من الخوف .. الست اتكلمت وقالت ..
-- مالك ياجمال يابن رقية خايف من ست عجوزة قد جدتك ؟ .. متخفش انا عايشة هنا في الكوخ ده .. وعارفة انك عايزة توصل لطريق الموقف .. انت لسه في نص الطريق الغربي.. مش عايزة اخوف ابنك الصغير ال متربي في مصر واحكيله عن الطريق الغربي ال انت اتربيت علي حكايته وانت صغير .. معرفش ازاي جالك قلب انك تسلكوا الطريق ده
- انت بدرية ال سكنت الطريق الغربي ، ال كانوا بيحكولنا عنها ؟
-- يااه انت فاكر اهو .. بس نص الحكايات ال اتربيت عليها ياجمال غلط .. بدرية مش بتخطف ولا تموت ، بدرية بتساعد .. اوعي يابني تبص وراك ليجي اوانك .. واوعي حاجة من قطرك تتنساها لتفضل تايه هنا للابد .. دي نصيحتي ليك ..!
قالت الكلمتين دول ودخلت الزرع تاني .. مكنتش فاهم بس واضح ان والدي فهم لما شدني ومشينا ! ..
والدي شغل ولاعته وكملنا طريق .. كنت ماشي جمبه بترعش صوت همس ظهر في كل مكان .. والامر ال ذاد سوء لما ولاعت والدي خلصت .. مكنتش راضيه تشتغل فرمها من الغيظ ، الدنيا اسودت .. كنا سامعين خطوات ورانا لا مش خطوات بس في صوت شبه والدي بيقولي
-- يوسف انت رايح فين ؟؟ ال معاك ده مش ابوك .. بصلي ..
الصوت كان بيصرخ وهو بيقولي كده .. والدي ضغط علي ايدي وقالي
-- متخفش يايوسف .. انا والدك متخفش ..
كنت خايف .. خايف ومش عارف ايه ال بيحصل !! ..
كنت هبص ورايا من خوفي .. لقيته مسك رقبتي
-- يوسف .. يوسف انت نسيت ال اتقال اوعي تبص وراك !! ..
فضلنا علي الحال ده من الخوف لحد مشوفنا اضواء عربيات الموقف .. والدي قالي
-- الحمدلله وصلنا يلا نشوف مين هيسابق التاني ..
قالها بضحك وفضلنا نجري .. جريت ووصلت قبله .. وعند الموقف وفي الاضواء ببص ملقتوش !! كنت داخل الطريق الغربي ادور عليه .. سواق كان بيحمل المدينة شافني واقف بدور علي والدي جري ناحيتي ..
-- انت جي منين يابني ؟ انا شايفك داخل الطريق الغربي ..؟
كنت بتكلم بصعوبة وانا بقوله
-- والدي .. والدي كان معايا دلوقتي جينا من الطريق ده ..
كان بيتكلم كتير ان الطريق ده ملعون ومحدش بيعدي منه من ٣٠ سنة ! وقالي
-- انت ازاي خرجت منه !!؟ ده انت لو بصيت وراك او حتي وقعت او سيبت حاجة مش هتعرف تخرج منه تاني ..!!
مكنتش فايق .. مكنتش عايز غير ان ارجع الطريق تاني واشوف والدي فين ..!! بس لقيته اخدني معاه في العربية بالعافية .. وفي العربية وانا ببكي ومروح استنتجت حاجة .. الست العجوزة قالت لوالدي
--اوعي يابني تبص وراك ليجي اوانك .. واوعي حاجة من قطرك تتنساها لتفضل تايه هنا للابد .. دي نصيحتي ليك ..!
والسواق ده قال ..
-- انت ازاي خرجت منه !!؟ ده انت لو بصيت وراك او حتي وقعت او سيبت حاجة مش هتعرف تخرج منه تاني ..!!
خلتني اعرف والدي مرجعش ليه !! .. الولاعة !! .. الولاعة ال ابويا رمها هي ال رجعته تاني ..!!
النهاردة انا سني ٢٠ سنة والدي مختفي من ٥ سنين ، انا والدي مماتش ، والدي تايه جوا وانا هجيبو .. انا واقف قدام الطريق الغربي بالظبط واقف قدام اخر نور عمود عند الموقف ، وهدخل الطريق المظلم تاني وانا معايا كشافي وبندقية صيد ..حابب انشرلكوا القصة دي قبل مدخل ، لو مرجعتش اكيد هتعرفوا انا فين ..
هل اعجبك الموضوع :

تعليقات

التنقل السريع