القائمة الرئيسية

الصفحات

احد قصص حكايات العالم الثالث الجزء الثاني..

قصص قبل النوم قصص اطفال قبل النوم قصص للاطفال قبل النوم حواديت ماما نونا قصص اطفال قبل النوم مكتوبة قصص قبل النوم للأطفال قصص اطفال قبل النوم طويلة قصص الانبياء, قصص اطفال, قصص رعب, قصص واقعية, قصص قبل النوم, قصص القران, قصص العربية, قصص عالمية قصص رعب, قصص واقعية, قصص قبل النوم, قصص عالمية قصص خيالية قصص اطفال قصص قصيرة قصص خرافية قصص الاطفال قصص للاطفال قصص عربية للاطفال قصص اطفال جديدة قصه قصيره قصص رعب قصص مرعبة قصص روايات قصيرة


القصة ال هحكيها دي مش قصتي .. دي قصة شاب صغير اتوفي عندنا في المستشفي من حوالي اسبوع , عمره تقريبا كان 23 سنة , شخص انطوائي اوي وقليل الكلام .. قبل ميموت بيومين طلب كراسة وقلم , فدنالوا ال هو عايزه , عشان يبقي سبب وفاته لغز , خصوصا انه قتل نفسه ..!

انا شغال عامل نظافة في المستشفي وبحكم شغلي من تنظيف غرف المرضي وكده لقيت الدفتر ده , الدفتر ال كان مع يوسف قبل ميموت , كتب في قصته وازاي انتهت بي الامور لمستشفي الامراض العقلية , خليني اقرالكوا ال هو كتبه ..!
" اخر شيء توقعته اني اكون هنا , في مستشفي المجانين .. , الامر بدا بهزار بس اتمني ان اي حد يلاقي الدفتر ده ميعدش نفس اخطائي , القصة بدات في 2010 , ساعتها كان عمري 17 سنة , كنت بذاكر لان امتحان الثانوية قرب , واثناء مذاكرتي علي اللاب توب كنت بتصفح علي النت في المنتدي ال انا بحبه جدا .. كان منتدي غريب مخصص للماورئيات , فضلت ادور هل حد من المنتدي نزل حاجة جديدة ولا لا ؟ .. لحد ملاقيت مدير المنتدي منزل فيديو وكاتب في
( مساء الخيرالفيديو ده خاص جد وحصري للمنتدي بتاعنا , في بتاع 30 واحد كانوا محتاجينوا , اتمني اكون عند حسن ظنكوا , وتنويه هام ياريت الاعضاء الجديدة او ال مش متمرسين متشغلش الفيديو .. لانه بيادي للموت .. ولو ممتش بتعيش مجنون انا بلغت ..)
قريت الـ كتبه ولقيت تحت رابط التحميل .. كنت هضغط عليه بس نداء امي وقفني , سيبت اللاب توب قمت اتعشي , وبسبب التعب الشديد نمت , صحيت علي صوتهم وهما بيحضروا الشنطة لانه مسافرين يوم واحد لعمتي في الارياف لانها تعبانة , وبعد التوصيات الكتير غادروا المنزل , واتصلت بحسام صديقي الوحيد انه يجي يقعد معايا .. استنينتوا وحضرت الكتب ال هنذاكر انا وحسام كنا متعهدين اننا هجيب مجموع كبير , عشان نثبت اننا مش فشالين زي مااهلينا بتقول ..
- متبات معايا النهاردة
-- اشمعني ؟
- مفيش حد في البيت وهحس اني ملان اوي نقعد نعمل اي حاجه ..
-- ياسيدي هكلمهم في البيت وهنشوف الموضوع ده
بعد دقايق حسام خرج عشان يكلمهم ..
دخل عليا وانا ماسك الاب توب وبدور علي الفيديو متجاهل قلبي ال عايزني اتوقف عن ال بعمله .. كنت عايز اشوف ال في الفيديو وال بامكانه هه قتلي !! .. لحد مدخل حسام وقعد جمبي وهو بيقول
- انت بتعمل ايه وايه الموقع ال انت في ده ؟
-- ده بارنورمال .. منتدي كده مهتم بالماورئيات
- وانت مالك ومال الحاجات دي ؟ انت اتجننت يابني ولا الثانوي عملت ايه في دماغك !
-- لا متجننتش انا بس بدور علي فيديو بيقولوا ان ال بيتفرج عليه ومش مستعد بيموت .
ضحك حسام ضحك هستيري وقال
- صدقني انا فعلا كده اتاكد انك اتجننت فعلا , يابني دي خزعبلات .. وعشان اثبتلك هتفرج معاك
بصتله وانا بقوله
- انت متاكد ؟
هز راسه وبدا الفيديو .. كان فيديو غريب مجموعة من الكروىت مسكهم شخص كائن غريب لابس طقية كبيرة وساند علي عصاية , بيتكلم بلغة مش مفهومة ولازم انا اختار ورقة تكون علي شكل جمجمة .. وهو ماسك ال تلت ورقات وليا محولتين , في المحولتين فشلت ومطلعتش الجمجمة , ولا حسام نجح ! , والفيديو خلص .. عشان يرد عليا حسام
- هو ده الفيديو ؟ طيب يلا بينا . يلا بينا القهوة اشرف مستني , وانا كلمتهم وهبات معاك ..
وخليني اقولك من هنا بدأت قصتي .. خرجنا وسهرنا االيوم كله برا عشان نرجع في منتصف الليل , مكنتش عارف ان دي اول ليلة مفزعة هنقضيها !! .., اول موصلنا لقينا قدام الباب قط اسود مقتول بطريقة وحشة , راسه مقطوعة ومتعلقة قدام الباب .. والدم نازل غزير .. حسام كان خايف بس مبينش ده وقال .
- ازاي .. ازاي الناس مبقاش عندها رحمة كده
كنت واقف خايف من ال حصل ، بس حسام شال راس القط وقالي ان بكره هنضف الدم ده عشان الوقت اتاخر .. ، دخلنا ومقعدناش كتير كنا مرهقين فقررنا ننام ، بس انا منمتش .. لمحت حد واقف قدام الباب بيبص عليا .. كان شكله غريب ، حقيقي شكله غريب جدا ، مكنتش قادر ابص عليه ، وعشان كده شديت عليا الغطاء وفضلت اترعش .. ، كنت سامع اصوات غريبة في كل مكان ، بصيت علي حسام بس ملقتوش علي السرير ال جمبي ! خوفت اكتر .. وقررت اقوم من علي السرير ادور عليه ، فضلت انادي في كل مكان لحد مشوفت نور الحمام مفتوح وسامع صوت الدش ، كان حسام .. ، حسام خارج بوش شاحب وخايف ، سالته في ايه ؟
- مش عارف .. مش عارف يايوسف ، عمال احلم كوابيس غريبة شخص غريب بيطاردني ، ولما فوقت شوفته ورا الباب بس اختفي .. حسيت اني بتخيل فعشان كده دخلت اخد دش ..
سكت ومتكلمتش وطول اليوم منمناش .. حسام غادر لبيتهم الصبح ، اما انا فضلت اشوف علي المنتدي خطورة الفيديو ده ..ملقتش علي المنتدي شيء مفيد بس لقيت في جوجل قصص خلتني ارتجف .. ، كان حكايات سردها اصدقاء واهالي كل واحد شاف الفيديو ده ..، قصص مختلفة بس النهاية واحدة .. الموت ! .. بيقولوا انه سحر اسود قديم من قلبية قديمة بتكره البشر ، قفلت اللاب وانا خايف .. مرت 5 ايام ، حسام مكنش بيتصل بيا ..وانا الامر بيذاد صعوبة ، مبقتش اسمع اي شعائر دينية ، والدتي كانت فكراني بتجاهل بس انا مبسمعش !! ..مبسمعش الاذان !! .. بشوف حاجات غريبة ومبحبش اقعد ولا انام لوحدي من خوفي .. لحد مجت عوده الدراسة وشوفت حسام .. كان غريب ، مش ده حسام ، حسام كان مليان ، كان 90 كيلو ده هيكله .. قربت منه بس لما شافني خاف وبعد عني ، مكنتش فاهم السبب .. بس دخلنا الحصة ، المدرس بيكتب علي الصبورة ، كل الفصل بيكتب وراه ، اما انا .. انا شايف الصبورة فاضية .. ، الرعب بدا يتملك مني اكتر ، خصوصا ولما كلمت حسام واحنا مروحين ..
- انت بتعد عني ليه ؟ في ايه
-- انا بكرهك ..
-- بتكرهني .. في ايه يلا مالك !!
-- كل يوم .. كل يوم بشوفهم في احلامي يعتبر مبنمش بقالي اسبوع ، كل بيمسكوني لحد ميدخل واحد من الباب شكله غريب ، بس لما يشيل القبعة من راسه بيبص في عنيا ، بلاقي انت .. انت يايوسف ، وبعدها بتقتلني ..
قالي كده وسابني ومش وخلاني متسمر في مكاني .. انا هريح شوية وابدا كتابة من جديد ..
انا رجعت تاني بس عايز اقولك ان ده الجزء السيء في القصة , فاتاكد وانت بتقرا ان في اشياء غير مرئية بتقرا معاك .. متخفش ! اوعي تخاف , لانك لو خوفت انت كده اديتهم الضوء الاخضر عشان يطاردوك بافكارهم ويغزوا عقلك الضعيف , بعدها بفتره قعدت مع حسام ال بقي غريب , واحنا قعدين كان بيقول كلام مش مفهوم .. وبعد لحظات صرخ وقال
- اخرجووا اخرجواا
كل ال في القهوة بصوا علينا متعجبين , وكنت بسمع همسات بتتهمه بالجنون .. كان علي الحالة دي وانا ماسكه باحكام , بس حالته بقيت اخطر .. فلت مني وفضل يضرب براسه الحيط واي حد يقرب منه يضربه , كان علي الحالة دي لحد مبداء ينزف .. وبصلي وهو بيبتسم ابتسامة غريبة ويقولي
- اعتقد انهم فرحانين دلوقتي ؟ كانوا عايزين دم اهو الدم !
قال ده ووقع مغمي عليه , لحد مشالوا بتوع القهوة يطلبوا الاسعاف اما انا .. كنت برتجف ! وحاسس بالذنب انا سبب ال بيحصل ده , بعد نص ساعة وصلت الاسعاف روحت معاهم واتصلت باهله , الدكتره كانوا فكرينه شارب حاجة ,ولكنه ادولوا حقنه تفوقه وقالوا ان جرح الراس سطحي , استنيت عيلته تيجي ومشيت .. مكنتش عايزه يشوفني لما يفوق .. الندم بياكل فيا , وعشان كده قولت لامي كل حاجه , فضلت تبكي ولبست عبايتها وشدتني من ايدي لمكان غريب في سيدة غريبة , مكان قدامه مجموعة سيدات , كل ست منهم جيا لغرض معين .. اخدنا الدور وكنت الولد الوحيد ال موجود معاهم ! .. عرفت انا فين كويس وعشان كده سالتها وقولتلها
-- انتي عارفة الست دي منين ؟
- اخرس .. اخرس وملكش دعوة !
فضلنا نستني لحد مجت سيدة وقالت اتفضلو الشريفة في انتظاركم , دخلت عشان اشم ريحة البخور في كل مكان ! .. قعدت كنت عايز اشوف شكل الشريفة دي عامل ازاي , كانت ست في الخمسينيات من عمرها جمبها بخور ورؤس ذئاب وثعالب , المنظر كان يسد النفس ,قالتلي
- اتفضل يايوسف قرب ..
كنت هسالها ازاي عرفت اسمي ؟ بس فجئتني ككانها قريت افكاري وقالتلي بابتسامة مصطنعه
- قالتلي اسمك قبل متخش
شاورت ليا اني اتقدم ليها وعملت كده وحطت ايديها علي راسي وقالت كلام غريب لمدة 10 دقايق تقريبا , فضلت علي الحال ده لحد محسيت اننا مبقناش لوحدنا ! , وسمعت حد بيهمس في ودني بيقول ( مش هتفيدك في حاجة .. راقب ال هيحصل .. راقب ) بمجرد مخلص الكلمات دي , الشريفة فضلت تصرخ ! كانها مجنونة ؟ وبعدها جريت !! هه دي هربت ؟
رجعنا البيت وامي لسه محتفظة بنظراتها المصدومة , اما انا فكنت اسواء منها ومبنطقش .. مكنتش عارف مصدر الصوت او مين صاحبه ! , اللية دي منمتش وطلعت علي المدرسة كان في نيتي اني هروح لحسام اطمن عليه في الليل بعد مخلصت المدرسة رحت البيت , عشان اتفاجيء بامي بتقولي
- الشريفة .. الشريفة بتها اتحرق امبارح , ولقوها ميته محروقة ! ..
سيبت البيت مخنوق .. وقررت اني اعدي من بيت الشريفة , عشان ااسمع نفس الصوت .. ( اجري .. اجري , كان عايزة تلعب معانا ) كنت برتجف وبساله مين ده ! بس مكنش في اجابة , قعدت علي عتبة قدام بيت مقابل ليها , وسمعت ستات بتتكلم عن الحادثة بيقولوا ان كل الحي شاف البيت بيولع بس مقدروش يطفوها .. , بيقولوا ان كل مكانوا بيرشوا الماية النار بتذيد في الحجم , وكانوا بيسمعوا صوت الشريفة وكان صوت حد معاها ! لانها كانت بتقول ( ابعد عني .. انا معملتش حاجة ) وبعد مطلعوا جثتها كانت متفحمة بشكل مريع ! خوفت واتجهت لحسام عشان اطمن عليه .. كان عايز يسال علي ال حصله وايه ال وداه المستشفي كنت بتجاهل , بس كان عايز يعرف كل حاجة بحجة انه شاف حلم وهيتجنن منه .. حكتله انه ضرب راسه وقال كلام غريب وسالته انت حلمت بايه ..
-- نفس حلم المرة ال فاتت كنت بنزف وانت ماسك شفرة حادة وهتقتلني .. كمان شوفت التاريخ ال هتقتلني في !
- امتي؟
- يوم 17 / 6 ..
سيبته ومشيت .. كانت الشمس خلاص بتختفي , سامع خطوات ماشية ورايا ! مش عايز ابص , مش عايز اشوف مين ورايا ..عملت اني هعدل رباط جزمتي فالصوت اتوقف ..بصيت ورايا ملقتش حد ! .. ابكي ؟ ولا اصرخ من الخوف ! بس جريت علي البيت .. امي فتحت وشافتني في الحالة دي , فضلت تبكي وتقولي ان كل شيء هيبقي كويس , وانا في حضنها , شوفت .. شوفت اسواء وجهه ممكن تشوفه في حياتك بيبصلي من اوضتي ! , فتح الباب وبدا يقرب مني وانا ماسك امي .. كنت بترعش وامي مش عارفة من ايه .. قرب مني وعمل صوت غريب , صوت سمعته عند العرافة ال ماتت !! .. ده صوت الموت ؟ قرب مني وقال اسمه .. مش هقولك اسمه , لاني واثق انه بيقرامعاك دلوقتي , ولو قولت هتشوف وشه !
بمجرد مقال اسمه غيبت عن الوعي .. لما فوقت لقيت اخواتي وامي وابويا في الاوضه وقدام راسي واحد معرفوش .. سمعته وهو بيقولهم ان شاء الله هيبقي كويس , مكنتش فاهم في ايه , لحد مفوقت ولقيت امي بتقرب مني , وهي بتقول اني غايب عن الوعي 4 ايام ! ..
كنت مش فاهم ايه ال بيحصل , مسكت تليفوني عشان اشوف 20 مكالمة فائته من ابو حسام اتصلت بي , عشان يقولي ان حسام مبيردش علي تليفونة ومش موجود في البيت ولو انت عارف مكانه قول .. قولتله اني مش عارف مكانه بس هحاول , بمجرد ماتصلت علي حسام رد عليا وقالي انه في المدرسة المهجورة , حولت افهم بيعمل ايه بس مكنش راضي يقولي اي حاجه غير لما اروحله , واكيد محدش هيخرجني من البيت فاتسللت وخرجت , لما روحتله كان السواد تحت عينه وماسك شفرة حادة وبيقولي
- اخيرا جيت ..
-- انت بتعمل ايه هنا ..
- بعمل ال هما قالولي عليه هما عايزني الدم وانا هحقق مرادهم
- مين دول ؟
- ال مش بيفراقوا اوضتي يايوسف .. ال عايشين معايا !
ومسك الشفرة الحادة وجرح ايده عشان اصرخ في واقوله ان ده جنان ! .. ضحك وقالي
- ده لازم يحصل ! هما هنا وسطنا انا شايفهم بس انت مش هتشوفهم
-- طيب يلا .. يلا انا مصدقك بس يلا علي البيت
- لا .. دي اللية الموعودة ال اتفقنا عليها
بعد عني وفضل يعور في ايده وهو بيصرخ ويقول عازين الدم .. عايزين الدم ! اهو الدم .. تخيل معايا واحد ملابسه كلها اتغرقت بالدماء والتاني واقف في هلع مش عارف يتصرف .. وميعرفش ان ال هيحصله اسوء من ده بكتير .. بعد عني عشان حس انه بقي يخوفني بقي يعور في نفسه بعيد اما اما بؤي مفتوح من الصدمه , سمعته بيقول بصوت عالي ..
- لا لا مش هعمل كده !
بس بعدها قر مني وهو بيحضني ويقول
- انا اسف اسف ياايوسف بس انا لازم اقتلك ..
مفهمتش .. ايه البيقوله ده ولقتني بقوله
-انت بتقول ايه ؟؟
- ده امر جالي وانا لازم اتحرر منهم .. ولازم اسمع الكلام . واني قدامي فرصة لو مقتلتكش ! هتقتلني انت قدام , ولازم واحد فينا يموت
واحنا بنتكلم بعت رسالة لاهله عشان اعرفهم المكان وانا بشغله بالكلام , سالته
- هيهون عليك تقتلني ياحسام
- انت السبب .. انت الوصلتنا لكده خلتني اكلم كائنات غريبة , خليتني اعيش معاهم ..
ضربني باشفرة في بطني , كنت حاسس اني هموت لولا اني شوفت ضوء جي من بعيد , كان ضوء عربية ابوه , نزل منها هو وابنه الاكبر شدوه مني , وهو بيصرخ وبيتوعدني بالقتل , ده مش حسام , ده شيطان .. دي ملامح شيطان .. طلبوا يوصلوني بس انا رفضت الجرح كان سطحي , فضلت طول الطريق افكر .. ايه ال حبصل لصديقي الوحيد , بعدها بايام .. كان الامر بقي اسواء مبقتش اسمع غير اصوات الكائنات دي بتقولي اقتل .. اقتل اي حد يعصبك , مكنتش طايق حد ولا حد في البيت طايقني , حتي حسام مش بشوفه بقالي مدة كبيرة , اهلي لاحظوا تصرفي العدواني , لحد ملقيت في مرة حسام بيخبط علي الباب .. كانت عينه حمرة تمام وهو بيقولي ..
- ايه هتخليني علي الباب ..
كان وحشني جدا فدخلت اوضتي
- انت فاكر اني جي عشان اقعد معاك ؟
-- لا بالعكس .. انا عارف انت جي ليه كويس , انا كمان بقيت اشوفهم ,بس مش هقتلك ,, لان هما اضعف من كده .. فكر وهنرجع طبعيين ..
كان بيبصلي بنفس النظرات الشيطانية , كنت واثق ان ده مش حسام , قرب مني بسكين ووقعني علي الارض , كل واحد منا كان بيقاوم وهو بيقولي انه هيقتلني لانه تعب من ال بيشوفه , لحد مقدرت امشي سن السكين علي رقبته , الدم كان بينزل عليا , بس كان بيضحك .. وعينه رجعت طبيعية , واتكلم بصوت محشرج وكانه رجع لطبيعته وهو بيقولي
- فاكر لما قولتلك انك هتقتلني يوم 17/6 بشفرة حادة ..
رميت السكين وحضنته .. وانا بتمني انه يسامحني .. امي دخلت علي شكل الدم وهي بتصرخ , الاسعاف جت والشرطة اخدتني ..
لما دخلت القسم رموني في غرفة مظلمة وسابوني 12 ساعة بعدها جالي واحد وسالني
- ليه قتلته ؟
- انا متعمدتش القتل .. وهو ال حاول قتلي في البداية ! هما ال امروا بده !
-- هما مين ؟
- بص .. بص انت مش هتصدقني بس احنا استحضرناهم واحنا بنشوف فيديو !
-- انت شكلك مجنون !
خرج وبعد ساعات جابلي طبيب فضل يسالني وانا اجاوب .. وبعد مخرج بص للظابط بنظره اني ممفيش امل مني واني فقدت عقلي , ورموني في مستشفي المجانين .. واديني هنا بقالي 6 سنوات , من وقتها محدش فكرني .. مفيش حد غير الكائنات دي .. بشوفهم كلهم حوليا وبيكلموني ..تعرف مين قاعد جمبي وانا بكتب .. مش هتصدق ! ده حسام , حسام قاعد جمبي في ايده شفرة حادة قالولي انه هيقتلني .. بس انا ! .. انا مش هقاوم ..
هل اعجبك الموضوع :

تعليقات

التنقل السريع