القائمة الرئيسية

الصفحات

سامعين الصـــوت الغـــريب !!

قصص قبل النوم قصص اطفال قبل النوم قصص للاطفال قبل النوم حواديت ماما نونا قصص اطفال قبل النوم مكتوبة قصص قبل النوم للأطفال قصص اطفال قبل النوم طويلة قصص الانبياء, قصص اطفال, قصص رعب, قصص واقعية, قصص قبل النوم, قصص القران, قصص العربية, قصص عالمية قصص رعب, قصص واقعية, قصص قبل النوم, قصص عالمية قصص خيالية قصص اطفال قصص قصيرة قصص خرافية قصص الاطفال قصص للاطفال قصص عربية للاطفال قصص اطفال جديدة قصه قصيره قصص رعب قصص مرعبة قصص روايات قصيرة قصص,قصص اطفال,قصص عربية,قصص عربيه,قصص قصص,قصص للاطفال,قصص عربي,قصص عربية للاطفال,قصص العربيه,قصص الاطفال,قصص العربية,قصص قبل النوم,قصص الاميرات,قصص اطفال قبل النوم,قصص للاطفال قبل النوم,قصص قبل النوم للاطفال,قصص رعب,قصص رنا,قصص الجن,قصص اطفال سندريلا,قصص كويلي,قصص مرعبه,قصص مرعبة,قصص مخيفه,قصص معبره,قصص مفيده,قصص مشهوره,رنا قصص رعب,قصص رعب رنا,قصص الارواح,قصص فيها عبره,قصص رعب حقيقية,قصص اطفال جديدة,قصص مرعبة حقيقية,قصص حقيقية مرعبة,قصص الجن و الارواح,قصص سحرية للأطفال,قصص مضحكة للأطفال


في كل ليلة ومهما اختلفت حالة الجو ، في حاجة بتمشي كل يوم في شارعنا وهي بتصدر صوت غريب .. تقدر تسمعه في حالة واحدة بس !! ، وانت في المطبخ ، او في غرفة الجلوس لحظة المرور بس ..

الصــوت ده بيظهر في وقت واحد بس ، الساعة ٣ بعد منتصف الليل ، الصـوت بيبقي خافت في اول الشارع من عند اول بيت في الحي ، وعشان احنا في نص الشارع لازم نسـمع الصوت ده قبل تلاشيه تماما ، مع العلم !! ان اخر الطريق مسدود ..
لمـا كنت اصغر سننا كنت ديما بسمعه انا واخويا الصغير ونستناه بدون علم لوالدينا ، بس لمـا كانوا بياخدوا بالهم كنا بنسمع توبيخ كبير .. بس مكنوش بيبقوا قاسين علينا طلما التزامنا بالقاعدة الاساسية وهي ..
" متحاولش تشوف ايه الحاجة ال بتصدر الصوت الغريب ده اين كانت ""
الحـي بتاعنا مكان غريب ، بس كنت بحب اعيش مع اني جيت مع عيلتي وانا كبير ، البيـوت صغيرة ولكن اصحابها مهتمين بيها بشكل لائق ، السنة دي تميت ال ١٧ سنة من عمري .. ال بيـيمز الحي بتاعنا عن اي حي تاني حاجتين اغرب من بعض
"" الصـوت الغريب ""
"" الحـظ السعيد ""
الصـوت الغريب ديما كان بيزعج والدي ، مع انه صوت خفيف تماماً ، والدي شخص هادي وبيتكلم بهدوء بس لما الصـوت الغريب بيظهر ، بينفعل ، بيتكلم بسرعة ، بيحذرنا من اهم قاعدة
""متحاولش تشوف ايه الحاجة ال بتصدر الصوت الغريب ده اين كانت""
ده بنسبة للصـوت الغريب ..
النقطة التانية " الحـظ السعيد ""
مش هقدر افسرها اوي ، ولكن كل ال بيحصل في الحي بتاعنا ملوش تفسير غير الحـظ السعيد ، من ساعة مجيت هنا وانا عندي ١٣ سنة وانا بسمع حاجات غريبة بيحكوها ليـا اطفال الحي ، ترقية مفجأة لبعض الاشخاص ، بعض الاشخاص تكسب في ال يانصيب وجوايز الراديو بالالف .. كمان احنا حصل معانا شـيء غريب..
اختي الصغيرة كانت مريضة كانسر ، كل الدكاترة اجزموا ان ايامها في الحياة معدودة ، والدي قرر انه يسكن بجانب اهم مستشفي لعلاج الكانسر ، ملقناش غير الحي ده ، الغريب ان اختي ال مكنتش بتتحرك من علي السرير صحتني الساعة ٣:٥ دقايق صباحا بتقولي
-- سامح هي الماية قطعت ليه انا عطشانة !
ازاي .. سارة بتشمي ؟؟ سارة مشيت !! كنت مستغرب ومنفعل ، صرخت في البيت من الفرحة .. والدتي لما شافت سارة وهي قايمة قالت ان حصلت معجزة ، سارة مبتتحركش .. دي كانت معجزة ، بس كانت نظرات والدي علي الشباك ، مكنتش عارف احدد هل هو سعيد او مستني حاجة تحصل .. الدكاترة مكنش عندهم اي تفسير وهما بيقولوا الكانسر مش موجود ؟.. دي معجزة الهية !
وهنا بس اتذكرت اول يوم دخلت في الحـي ، سكان الحـي لـُطاف فوق الوصف .. كل الحـي رحب بينا ، وجم عندنا البيت ، بس بعد واجب الضيافة مجلس الحي بقيادة بعد الاشـخاص قالوا ان عايزين والدي ووالدتي في كلام جانبي .. والدي شاور اني ادخل غرفتي انا واخواتي الصغار .. وهنا انا اول مرة اخالف القواعد واتصنت علي الكلام ال بيقولوا لوالدي ..
-- قبل اي حاجة انت منور الحي ياستاذ حمزة
- بنورك ياستاذ وائل ، حقيقي انا مش عارف اقول لحضرتك ايه علي حفاوة الاستقبال ده ..
-- ولا تقول اي حاجة ياراجل ياطيب ، الحي بتاعنا مكان هادي ويصعب فعلا وصفه ، بس في حاجة صغيرة ولازم نقولها لكل ساكن جديد
- اتفضل ياستاذ وائل انا سامعك
-- في صـوت غريب بيظهر الساعة ٣ بعد منتصف الليل بيقعد خمس دقايق بالظبط بس عمره مكان مزعج يعني لو معاليك نايم مش هتسمعه اصلا ، اهم حاجة !! اهم حاجة يااستاذ حمزة انك متحولش ولا تفكر تشوف ده ايه .. او حتي يجرك فضولك وتنزل الوقت ده .. بحذرك ياستاذ حمزة اي شخص جروا فضوله انه يدور علي مصدر الصوت ويبحث عنه ههتغير حياته للاسوء للابد ، بصورة مأسوية احياناً .. كل حاجة ممكن تبقي سيئة بتبقي اسواء والكويسة بتبقي سيئة .. ده ملجد تعريفي للحـي ولقصصه مبتطلعش برا الجيران .. في مئات القصص لناس حاولت تدور علي صاحب الصوت ، اشخاص ادمروا تماما عشان حولوا بس ، وفيات عالنية وحوادث غريبة خارجة عن اي شيء مألوف ..
مش كلهم بيموتوا بردوا ياستاذ حمزة ، بعض الناس الامر وصلهم كانك فقدت روحك بس انت عايش مجرد نفس طالع ونازل بس .. مفيش شرارة الحياة !! ..
بـعد ممشيوا حسيت امي ماخدتش الامر بجدية لا وغضبت
-- ايه ياحمزة هتصدق التخاريف دي .. ممكن تكون خدعة لكل جار جديد في الحي ، دول عايزين يطفشونا من البيت الجديد ياحمزة !! ..
- انا عارف ياحبيتي وكل حاجة هتبان ، انا كبرت علي القصص دي من والدي وانا صغير.. متقلقيش مفيش اي حاجة ، بس مفيش مانع اننا ناخد احتياطتنا ..
خرج والدي واشتراه ستاير قماش وغطي كل الشبابيك بالمسامير وجاب اقفال كمان عشان يسد الشباك وقت مهو عايز .. وجه وقت النوم ، فضلت سهران لحد الساعة ٣ عشان اشوف هيحصل ايه .. اتسللت من غير مياخدوا بالهم ، لقيت والدي واقف قدام الشباك ومولع سجارة !! .. الساعة كانت ٣ .. سمعت الصـوت الغريب
كان حد بيغني اغنية مش مفهومة بصوت غريب .. والدي كان باصص للشباك ومديني ضهره لحظة رعشته ورميته للسجارة !! .. واختفي بعد ٥ دقايق بالظبط ..
بقي امر اعتيادي .. والاهم اننا ننفذ ونلتزم بـ القاعدة الاساسية ""متحاولش تشوف ايه الحاجة ال بتصدر الصوت الغريب ده اين كانت ""
فات ٤ سنين واهي سارة عايشة ممتش .. احنا مستمتعين وحياتنا مليئة بالحظ ، في العادة مبيجلناش جيران جدد ، مين هيفكر يمشي من الحي المحظوظ ده ، ولكن لو جه جار جديد والدي بيستقبلوا مع لجنة الترحيب بمجلس الحي ..
بمجرد ماوالدي بيجي بعرف من ملامح وشه لو الجيران الجدد اخدوا الكلام بجدية ولا هنقعد مع جيران هنعاني منهم ..
من وقت مش بعيد ، جم جيران جدد هيسكونوا جمبنا بالظبط .. كانت المالكة القديمة للمنزل مدام خديجة اتوفيت ، وبيتها اطرح للبيع ، الجيران الجدد كانوا طيبين جدا ، صدقوا كل كلمة قالتها لجنة الاستقبال وقالوا هينفذوها بالحرف .. وسمعوا نصيحة والدي الخاصة بانهم يجيبوا اقفال وستاير نظرا ان عندهم اطفال ووالدي كان كذلك ..
بعد فترة الجيران بقوا اصحابنا جدا ، وجتلهم سفرية من الحظ لثلاث اشخاص لجزر في المحيط الكاريبي وجايزة بقيمة ٢٠٠ الف جنية، ولكن ابنهم فريد كان لازم يقعد في البيت عندنا نظرا لامتحانات الثانوية العامة ، والدي وافق ..
كنت عارف ان الوضع مع فريد مع انه اصغر مني بسنة هيبقي صعب جدا .. خصوصا انه ولد فضولي وعندي جدا ، والدي قرر ان فريد هيبات معايا .. وبعد العشاء مباشرة لقيت فريد بيسالني
-- سامح ايه رايك في الصـوت ال بيظهر في الحي الساعة ٣بليل ؟ ..
قبل مرد بصتله ببرود وتجاهلته
- فريد .. احنا مش بنتكلم في الموضوع ده ..
-- تعرف ياسامح انا حاسس انه الشخص الغريب ال بيسكن في اخر بيت في الشارع مسالتش نفسك محدش ساكن في ليه ؟ وليه الصوت بينتهي في الاخر .. والاخر ديما هه حارة سد ؟
-- اممم فريد احنا مبنتكلمش في الموضوع ده نهائي واياك تفتح الموضوع ده مع اخويا عصام !! .. تعالي نتفرج علي فيلم او تخش تذاكر الامتحانات قربت ..
عصام انضم لينا وبدا يتفرج علي الفيلم ، بس كنت مراقب فريد ، فريد مش عاجبه الوضع !.. حاسس ان صبره بيخلص .. والدي دخل وقفل التلفزيون وودعنا واتمني لينا احلام سعيدة وقفل الستاير .. والشبابيك وراحوا يناموا ..
لقيت فريد قام من مكانة وجالي انا وعصام وهو ييقول ..
-- حاولتوا قبل كده تشوفوا .. مجرد تشوفوا بس !! ..
زعقت بصوت منخفض
- فريد قولتلك لاا .. قولتلك عمرنا مفكرنا في كده !! ..
عصام الاصغر مني بعام وقد فريد اتكلم وقال
-- فريد انت صاحبي ، وانا مهما اقولك ان سامح جبان مش هتصدقني ، وبعدين احنا عمرنا مفكرنا نفك الستاير اصلا وبيقفل الباب بالمفتاح..
- انا مش جبان ياعصام انا بلتزم بالقواعد الاساسيةة
اتكلم فريد وقال
-- انتو ابوكوا بيقل الستاير والشباك بس مبيخبيش المفتاح ..
كـان معاه حق .. والدي بقالوا فتره كبيرة مقفلش باب الشباك بالمفتاح .. قررت اني اقولهم ان ممنوع ان حد يفتح الشباك مهما كان ..
بعد ساعة بالظبط صحيت علي صوت فتح الستاير من فريد وعصام ، الصـوت الغريب كان واضح ، بسرعة غريبة لقيت نفسي بشد عصام من الشباك وبغمض عينيه .. وبقوله بصوت خفيف
-- ليه .. ليه ياعصام !! فريد اقفل .. اقفل الشباك ارجوك ..
حطيت ايدي عليه ، كان واقف متسـمر تماما وبيترعش ، بيترعش اقوي رَعشة حسيتها في حياتي .. حولت بايدي اشد الستارة ونجحت .. وهنا بس فتحت عنيا ، عشان اشوف فريد ، كان واقف بوش شاحب مبيردش عليا وبيترعش
- فريد .. فريد رد عليا انت كويس ؟
مـرة واحدة صرخ؟ صرخ لدرجة ان والدي صحي ، اول مرة اشوف والدي خايف كده ، ملامح الخوف والذعر علي وشه ، وسالني بحسره وهو مش بيبصلي
-- شوفتوا ياسامح .. شوفتوا خلاص
- لا يابابا مشوفناش حاجة ، ده فريد بس .. فريد ال فتح الشباك وشافه
كانـت كلامتي كانها طوق النجاة لوالدي ، بصلي وهو فرحان ..
بس الفرحة مطولتش ، سمعنا صوت خبط علي الباب !!
كانت خبطة خفيفة ، والدي خرجنا في الصالة وقعدنا علي الكنبة قدام الباب .. كان ماسك في ايده سكين ..
الباب خبط تاني ولكنها كانت اقوي ، والدتي ضمتنا كلنا ووالدي وقف قدام الباب .. وهو بيقول مين ؟
كان نفس صوت والدي من برا بيقول
- مين ؟ مين ! مين .. مين .. مين .. مين
كان بيرددها زي البغبغان .. بنفس صوت والدي ال خاف ورجع لوراا .. فريد قال
-- ارجوك ياعمي حمزة متفتحش !! .
والدي حضنه وقاله متخفش .. الصوت الخبط المرة دي كان شديد ..!! والدتي اتفزعت وقالت
-- حمزة بلغ الشرطة ..
صوت الخبط ذاد .. بس المرة دي كان في ضحكة وهي بتقول بنفس صوت والدتي
-- حمزة بلغ الشرطةة.. الشرطةة .. حازم بلغ الشرطة .. الشرطة ..
الصوت كان مرعب ..!! .. نفس صوت امي بس مرعب .. واثناء واحنا بنتابع الخبط ده .. الباب الخلفي خبط ..!! كلنا بصينا الناحية التانية ..! .. استمر الوضع لساعة تقريبا .. لحد مجه اتصال غريب لوالدي كان من رقم ابو فريد والدي رد
-- انا اسف يافندم اني بتصل في الوقت ده بس صاحب الرقم ده عامل حادثة وللاسف شنيعة جدا .. ودي اخر نمرة اتصل بيها .. بس معاه سيدة وطفل الحمدلله هما بخير ..
والدي استقبل الصدمة دي برعشة ..! لما بص لفريد لقاه في وضع تاني .. مكناش مركزين مع التليفون احنا كنا مع فريد ال بدا عنيه تبيض تماما ويطلع في الروح ..! .. فريد اتوفي بعد ساعات معدودة ..
بعد اسبوع عائلة فريد .. ال مبقاش فيها غير اخوه الاصغر وامه جم البيت بتاعتهم .. ولكنهم مكملوش اسبوع عشان نلاقيهم بيلموا العزال بتاعهم ..
مكنش ده الغريب ، الغريب المـرض النادر ال اتصابت بي والدة فريد وكمان ابنهم الصغير بقي عليه علامات العجز ووجه شاحب ..فعلا كانهم فقدوا روحهم بس عايشين مجرد نفس طالع ونازل بس .. مفيش شرارة الحياة ، ملقتش تفسير غير عشان ده ابنهم حتي لو هما مشوفش صاحب الصــوت الغريب ..
انا دلوقتي قاعد في غرفتي ، مفيش بيبان بتخبط علينا .. كمان عمري مهحاول اعرف مين ده .. الساعة دلوقتي ٣ بليل .. هسجلكم ركيورد .. سامعين ..
سامعين الصـــوت الغـــريب !!
هل اعجبك الموضوع :

تعليقات

التنقل السريع