القائمة الرئيسية

الصفحات

والنهاردة انا بحتفل بعيد جوازي الرابع ، حبيت اشاركوا القصة دي ..

قصص قبل النوم قصص اطفال قبل النوم قصص للاطفال قبل النوم حواديت ماما نونا قصص اطفال قبل النوم مكتوبة قصص قبل النوم للأطفال قصص اطفال قبل النوم طويلة قصص الانبياء, قصص اطفال, قصص رعب, قصص واقعية, قصص قبل النوم, قصص القران, قصص العربية, قصص عالمية قصص رعب, قصص واقعية, قصص قبل النوم, قصص عالمية قصص خيالية قصص اطفال قصص قصيرة قصص خرافية قصص الاطفال قصص للاطفال قصص عربية للاطفال قصص اطفال جديدة قصه قصيره قصص رعب قصص مرعبة قصص روايات قصيرة قصص,قصص اطفال,قصص عربية,قصص عربيه,قصص قصص,قصص للاطفال,قصص عربي,قصص عربية للاطفال,قصص العربيه,قصص الاطفال,قصص العربية,قصص قبل النوم,قصص الاميرات,قصص اطفال قبل النوم,قصص للاطفال قبل النوم,قصص قبل النوم للاطفال,قصص رعب,قصص رنا,قصص الجن,قصص اطفال سندريلا,قصص كويلي,قصص مرعبه,قصص مرعبة,قصص مخيفه,قصص معبره,قصص مفيده,قصص مشهوره,رنا قصص رعب,قصص رعب رنا,قصص الارواح,قصص فيها عبره,قصص رعب حقيقية,قصص اطفال جديدة,قصص مرعبة حقيقية,قصص حقيقية مرعبة,قصص الجن و الارواح,قصص سحرية للأطفال,قصص مضحكة للأطفال

 

حابب اشاركوا قصتي .. عرفتها لما .. لما العربية بتاعتي عطلت في مكان غريب كنت راجع من العيادة النفسية بتاعتي ..! الدنيا برد جدا ، المطر بيتساقط في كل مكان ، كمان صوت البرق موترني ، مكنش لازم العربية تعطل في الوقت ده ، نزلت اشوف ايه الحل .. العربية رافضة تتحرك تماما ، الغريب ان قدامي عربية مركونة علي الطريق ..

مش عارف فيها حد ولا لا .. بس اتنمي ان يكون فيها حك ولو بنسبة ١٠ ٪ عايز اي حد يساعدني .. قربت من العربية خبط علي الازاز
-- حد هنا ؟؟ ..
محدش كان موجود بس الغريب ان وانا ماشي سمعت صوت باب العربية اتفتح لوحده .. بصيت ورايا تاني بحذر ، ملقتش حد .. بس باب العربية كان مفتوح .. في اللحظة انا اترعبت ، مش فتح الباب لا خالص .. من صوت البرق ال ضرب فجأة حسيت ان كل حاجة عايزة تخليني اخاف ..
قربت من العربية ببطيء
-- حد هنا ؟؟ لو في حد يرد عليا ..
محدش رد وده ال خلاني مقربش من العربية ، كنت خلاص همشي .. بس سمعت شيء غريب ..
"" نغمة تليفون ""
في تليفون بيرن .. في شيء جوايا بيقولي امشي .. وفي شيء بيقولي روح شوف ايه ال بيحصل هنا !..
فضولي انتصر في النهاية ولقيت نفسي بقرب من العربية ، الرنة بتاعت التليفون خلصت .. كنت قدام الباب بالظبط ، في شنطة سفر في الكرسي ال ورا بس العربية فاضية ، المطرة شدت جدا ، وانا بتلفت ، اكيد في حد هنا !! .. انا متاك ان اكيد في حد هنا ..
مسكت الموبايل عشان اشوف مين ال رن .. لقيت التليفون مفتوح علي بعض الرسايل صاحب التليفون كان بيبعتها لشخص .. الرسايل كانت كالاتي
١٢:١٠ am
-- عمر ... احنا علي الطريق ولقينا بنت علي الطريق شكلها بنت ليل .. واضح انها سفرية جميلة ونقصاك ..
١٢:١٦ am
- ياعم انت علي سفر عيب كده بس الله يسهلوا
١٢:٢٨ am
- عمر البنت ال معانا دي فيها حاجة غريبة ... مجرد مايوسف لمسهااا شكلها اتغير .. عمر انا وقفت عشان مش عارف اسوق رد علي تليفونك ارجوك بلغ الشرطة !!
لما قريت الرسالة دي اتخضيت ورميت التليفون .. ورجعت لورا ، لقيت نفسي خبط في جسم !! .. جسم بشري .. بلعت وبصيت !! .. كانت بنت بدوية ، او صعيدية مش عارف !! .. بتبصلي وهي مبتسمة وقالت
-- ايه .. خايف ليه ؟؟
- انتي مين وعايزة ايه ؟
ضحكت ..
- انا اسمي بتول ، انت ايه ال موجفك في نصاص اليالي ؟
كنت ببلع ريقي بسرعة وانا خايف وبقولها
-- العربية بتاعتي عطلت وانا جي من الشغل !! .. ارجوكي متاذنيش انا .. انا اسف !
-- اسف من ايه ياستاذ ، واذيك ليه انت هتعمل حاجة تضايقني ؟؟
كنت متوتر
-- تاذيني ليه .. تاذيني عشان الناس ال .. ال كانت في العربية دي ..
- متشغلش بالك .. دول اخدوا جزائهم بس انا عايزة منك خدمة ..
-- ايه هي .. ؟
- توصلني علي اول طريق ..
كنت خايف .. خايف ارفض ! قولتلها
-- العربية عطلانة
ابتسمت وقالت
-- هه متقلقش هيشغلوها ..
صبتني رعشة اقوي .. مين ال هيشغلوها بس ماعلينا .. كنت بدعي ان ارجع سالم ، ركبت معايا العربية وفعلا .. العربية اشتغلت بصتلها .. كانت باصه لقدام ومبتسمه !! .. برغم ان ملامحها بريئة الا وليها نظرة مخيفة ..
طول ساكت ومبتكلمش .. خايف ، نفسي اوصل لطريق في ناس .. مرة واحدة اتكلمت ..
-- تعرف يااسي الاستاذ ، انا عارفة ان انت خايف لمجرد بس انك سمعت او بتخمن .. بس تخيل انهم معايا طول الوقت ومش خايفة منهم ..
سايبها تتكلم وعلي وشي ابتسامة مصطنعة مش عايز ابين خوفي ، بهز دماغي زي الطفل علي كلامها ، مش عايز اشارك ، مش عايز صوتي يطلع .. كانت مكلمة كلام وقالت..
-- انا اسمي بتول ، تعرف ياسي الاستاذ لما عرفت معني اسمي قعدت اضحك ، بيقولوا ان الانسان بياخد جزء من اسمه ، بس انا اخدت كله .. تعريف اسم بتول ال منقطعة عن الرچالة ، ال هتفضل عذراء طول عمرها .. معرفش يابوي انا اتولدت ليه كده ، وانا عندي ٩ سنين كنت بحلم بي ، بحلم بي في كل كوابيسي .. كان بيرافقني زي الضل ، عمره مسابني ، اتخبطت وانا عندي ١٥ سنة ، انا فاكرة ياسي الاستاذ ، كان راجل نطع .. في يوم قالي ان النهاردة عيد الحب وقالي ان هنقعد في البيارة القبلية ، ساعتها كان عايز يمد ايده علياا !! .. اغمي علياا ياسي الاستاذ بس لما صحيت لقيته واقع في البيارة ..
مكنتش عارفة ايه ال حصل ، بس ابتديت اعرف مع الوقت ، اتجوزت مرتين وليلة الدخلة العريس مات ! .. بقيت زي البيت الوقف .. ولا حد بيقرب مني ولا من اخواتي ، معاملتهم في البيت اتغيرت ، لدرجة ان مبقتش احكلهم علي ال بيحصلي .. علي ال بشوفه بليل .. عمري مستجرأت وبصيت علي مراية ياسي الاستاذ .. انا حابه احكيلك كل حاجة مش عارفة ليه ، بس عشان حساك بتسوق وانت خايف .. اوعي تخاف منهم !! طول مانت ماشي صح .. وانا مش باذي ده هما ، وانا رضيت ..!
معرفش ليه كنت مركز في كلامها .. مركز لدرجة كبيرة !! .. ولقيت نفسي بقولها
-- مجربتيش اي علاج ؟؟
- علاج ؟؟ هي الحاچات دي ليها علاج ..
- اه ليها علاج .. وانا عايز اعالجك ..
بصتلي وضحكت وبصيت لقدام تاني ..
- كمل ياسي الاستاذ الطريق .. انا بس قولت اطمنك اني مش هاذيك قولت احكيلك عشان رعشة ايدك وانت سايق ، علي ابتسامتك المصطنعة ..
-- بس انا فعلا عايز اساعدك ..
- تساعدني ايه ؟؟ واشمعني انت يعني ال يقدر يساعد
- مش عارف .. بس انا ديما مقتنع ان محدش بيخش في حياة حد كده بالصدفة ، وانا عمري ممشيت من الطريق ده .. دخلته عشان استعجالي !! .. وانا دكتور نفسي .. وممكن افيدك ..
كانت ساكته .. ساكته ومبتتكلمش !! ..
-- انا عندي شقة في مكان كويس .. هديكي المفتاح بتاعها وهبقي اطمن عليكي بكرة ..
ابتسمت .. وفعلا خرجت من الطريق ده ، مش عارف ليه اخدت الخطوة دي ، بس حسيت ان ال زي دي ميتخفش منها .. دي فعلا محتاجة مساعدة حتي لو مش في مجال الطب النفسي ..
وديتها الشقة ، كانت شقة قديمة بتاعت عيلتي كنت فاتحه عيادة زمان وسبتها .. شكرتني وهي بتقولي
-- انا مش عارفة انت طلعت منين .. انا طول الوقت قاعدة علي الطريق ، بس كنت في الصيف وكانت بتدبر في الاكل .. بس الشتا قولت اشوف مكان تاني .. انا مش عارفة اشكرك ازاي ..
قولتلها ان ولا اي شكر .. ومشيت وقررت ان هتابع حالتها .. اثناء متباعتي .. اكتشفت انها فعلا مريضة ! بس مرض عمري مشوفته ، اما روحت اول يوم لقيت وشها كله في خرابيش .. والمرايات متكسره .. ومع ذلك مبتسمه
-- نورت ياسي الاستاذ .. انا معرفش اسمك
- اسمي عزت يابتول .. ايه ال مخلي وشك كده ؟؟
--لاه .. ولا يشغلك ياسيد الناس ده العادي ..
كنت ببص في البيت ..
- انا اسفة ياستاذ عزت علي تكسير المرايات دي .. اعتبرهم غصب عني
-- احكيلي .. كسروها ازاي !! ..
حسيت انها سعيدة اني مصدقها .. عشان حكيت ..
-- مكنوش موافقين اني اقعد هنا !! .. مكنوش حبينك !! قالولي ان امشي ..
اثناء وهي بتحكي النور قطع !! .. حسيت ان بيغمي عليها !! .. قالتلي كلمة واحدة ..
اطلع برا بسرعة!!
لقيت نفسي بطلع .. بس سامع اصوات غريبة في الشقة !! ..، فضلت علي القهوة تحت البيت ، مكنتش عارف اسيبها تمشي .. بس اتفاجأت ، انها ماشية شوفتها وانا علي القهوة
-- بتول رايحة فين
- ارض الله واسعة ياستاذ ..
-- طيب انا مش هسيبك تمشي .. حتي لو هتاخدي الشقة دي انا مش محتاجها ومش هجيلك تاني ..
في البداية رفضت .. وودعتها ، بس لقيت نفسي بغيب اسبوع وبرجع تاني اديها مستلزمات ..! .. حسيت اني اتعلقت بيها في فترة قصيرة !! ..
كان ليا صديق اسمه عثمان ، خريج ازهر ، ولما حكيتله القصة دي كلها قال انه محتاج يشوفها .. وبعد مشافها ، قالي الحل انها تتجوز ، وجوزها ميخفش !! ويعرفه انها بتاعته هو .. بس اكيد محدش هيعمل كده ..
- انا هعمل كده !
-- ياصاحبي تعمل كده ايه ؟ الموضوع عايز قلب ميت شوية
- انا هعمل كده ياعثمان ..
حفظني الرقية الشرعية ، وعرضت عليها الجواز .. رفضت كتير !! .. بس انا لقيت نفسي مع الوقت اني مش عايز اساعدها بس .. انا اتعلقت بيها !! اتعلقت في شهرين !! .. وبعد الحاح شديد ، اتجوزتها..
بدات مرحلة جديدة في حياتي ، اول يوم لينا في البيت النور قطع تاني .. لقيت نفسي بضرب .. وبتشد من السرير !! كنت بتجر !! وبترمي برا الاوضة !! .. بس اول مرة مخفش !!.. يمكن لو حصل معايا الحوار ده قبل معرفها كان زماني ميت !! .. حقيقي كان زماني في العالم التاني ..
بس تاني يوم كان اصعب يوم !! .. قربت منها ، لقيت ملامحها بتتبدل !! ..بتبدل لشخص عجوز !! شعرها ابيض ، وبتبصلي !... مسكتني من رقبتي .. وهي بتقولي
-- انت متعرفش انها بتاعتي !!
- هه هاها بتاعتك ازاي ..
-- بتاعتي انا لوحدي ..
كان صوتها مرعب .. بس لقيت نفسي بفتكر حوار عثمان لازم ابقي شجاع حتي لو هموت !!
-- دي بتاعتي انا !! دي مراتي .. مراتي قدام ربنا .. انت ال دخيل !!
-- يبقي هتموت
ايده سخنت جداا وبدا يعصر رقبتي بشدة .. حسيت اني هموت ! ان خلاص بودع الحياة قولت الرقية وقولته
-- حتي لو مت .. هتبقي بتاعتي علي اسمي !! وهاخد حقي منك بس مش هنا ..
نظراته كانت بتشتد غضب .. بس ايده بدأت تخف من قوتها .. لقيت نفسي بقول
- فوقي .. فوقي يابتول !! ..
ملامح الشيطان ده ابتدت تبقي ارعب .. بس نزلني .. نزلني وهو بيصرخ !! بيصرخ اقوي صرخة سمعتها في حياتي !! ..
كنت علي الارض وباخد نفسي وانا ماسك رقبتي ..!! بتول وقعت علي الارض .. ابتديت ترجع .. وبصتلي !! كانت هي بتول عادي .. هي ال اعرفها !! .. ابتسمت .. وقربت منها !! .. لقيتها بتعيط وهي بتقول
-- ده اختفي !! .. اختفي انا مش حاسه بوجوده !! ..انا مش حاسه بوجووده !!
والنهاردة انا بحتفل بعيد جوازي الرابع ، حبيت اشاركوا القصة دي ..
هل اعجبك الموضوع :

تعليقات

التنقل السريع