القائمة الرئيسية

الصفحات

قصص قبل النوم قصص اطفال قبل النوم قصص للاطفال قبل النوم حواديت ماما نونا قصص اطفال قبل النوم مكتوبة قصص قبل النوم للأطفال قصص اطفال قبل النوم طويلة قصص الانبياء, قصص اطفال, قصص رعب, قصص واقعية, قصص قبل النوم, قصص القران, قصص العربية, قصص عالمية قصص رعب, قصص واقعية, قصص قبل النوم, قصص عالمية قصص خيالية قصص اطفال قصص قصيرة قصص خرافية قصص الاطفال قصص للاطفال قصص عربية للاطفال قصص اطفال جديدة قصه قصيره قصص رعب قصص مرعبة قصص روايات قصيرة قصص,قصص اطفال,قصص عربية,قصص عربيه,قصص قصص,قصص للاطفال,قصص عربي,قصص عربية للاطفال,قصص العربيه,قصص الاطفال,قصص العربية,قصص قبل النوم,قصص الاميرات,قصص اطفال قبل النوم,قصص للاطفال قبل النوم,قصص قبل النوم للاطفال,قصص رعب,قصص رنا,قصص الجن,قصص اطفال سندريلا,قصص كويلي,قصص مرعبه,قصص مرعبة,قصص مخيفه,قصص معبره,قصص مفيده,قصص مشهوره,رنا قصص رعب,قصص رعب رنا,قصص الارواح,قصص فيها عبره,قصص رعب حقيقية,قصص اطفال جديدة,قصص مرعبة حقيقية,قصص حقيقية مرعبة,قصص الجن و الارواح,قصص سحرية للأطفال,قصص مضحكة للأطفال


 خليني اقولك ان وانت بتقرا قصتي دي ان بعد سطور معدودة هتكرهني .. لا لا لا ! هتكرهني دي تشبيه سطحي و قليل ؟ خليني اقولك انك هتتمني انك تشوفني وتقتلني .. بس صدقني وانت بتشعر بالاحساس ده ، انا بشعر باحساس تاني خالص ! بحس اني اسعد انسان في العالم .. السعادة ال ملهاش مفهوم ثابت ، صدقني حولت اتماشي مع سعادة الاشخاص العادية

حولت الاقي موهبتي في الرسم والقراءة محستش بالحماس ، حماسي في ال انا بعمله ..! انا اسمي وليد ، اكيد ده مش اسمي الحقيقي ، حياتي متقسمة لثلاث مراحل .. مرحلة الطفولة .. مرحلة المراهقة ، والمرحلة ال انا فيها حاليا وهي مرحلة الشباب .. خلينا نبدأ بطفولتي ..
طفولتي .. طفولة وليد .. حياتي كانت مفهاش اصدقاء ، عمري معرفت معني الصداقة ، يمكن ده بسبب شغل والدي المتنقل من بلدة لبلدة .. بس لما استقرينا في بلدة كنت الصف الخامس الابتدائي ، فاكر اول يوم دخلت في المدرسة .. كنت في فناء المدرسة وبراقب هصاحب مين ، كان في طفلين فكرهم كويس .. فاكر اول مرة اتعرفت عليهم كانه امبارح .. عمر ومحمود ،كانوا قريبين من بعض جدا .. دخلت عليهم وانا بقولهم
-- ازيكم انا زميلكم الجديد وليد
محمود كان شخص مبيتكلمش كتير او بمعني انه تابع لعمر .. فضل بصصلي ومتكلمش اما عمر مد ايده
- انا عمر انت جديد صح !
-- ايوه انا هنا جديد ..
- نورتنا وان شاء الله المدرسة تعجبك .. ده محمود بس هوا حزين شوية ..
-- ليه خير ؟
-- والدته ووالده هينفصلوا ..
بصلوا محمود في غضب وهو بيقول
-- ده مجرد شخص لسه متعرف عليه يااعمر !! تقوله سر انا مأمنك عليه ؟؟..
اعتذر عمر وجري ورا محمود ال كان غضبان .. حسيت ان ساعدتي هتبتدي من هنا .. وبعد ايام معدودة اتعرفت علي محمود ال عزمني علي عيد ميلاده ، كنت سعيد جدا بالعزومة دي .. بس كانت السعادة الاكبر في وش عمر .. ولما سالته قالي
-- انا فرحان اوي النهاردة هشوف كاسبر
- مين كاسبر ؟
-- ده كلب محمود وانا بحبه جداا ، بحب الكلاب جدا بس بابا عمره موافق يجبلي كلب ..
روحنا منزل محمود اول حاجة سال عليها عمر بعد مداله الهدية هو كاسبر ، اثناء انشغال محمود بالحفلة قولت لعمر
-- ايه رايك نعمل في محمود مقلب ؟
- مقلب ايه !
-- هنخبي الكلب وهو يفتكره ضاع وبعدين ندخل عليه بي عند طفي الشمع ؟
عمر وافق وجرينا بالكلب ومحمود مشغول .. خرجنا علي اول الطريق وطلعت سكنتي !! .. عمر كان بيبص عليا باستغراب ؟ ..
-- ايه ده
نظراته كانت حماسية .. خلتني ادبح الكلب وارش الدم عليه !! .. فضل يصرخ زي المجنون وهو مرعوب وقاعد علي الارض وبيقولي ايه ال عملته ده !! . رميت الكلب عليه وجريت .. جريت وانا في قمة ساعدتي ، ودخلت بيت محمود وانا ببكي .. وبقوله
-- محمود .. عمر قتل كاسبر !!
محمود بصلي بتعجب وهو بيتسم
- ايه الهزار العبيط ده ياوليد ..
-- انا مبهزرش .. تعالي
شديته من ايده .. وانا بودي المكان ، عمر كان قاعد بيعيط وهو حاضن الكلب وحاطه وحاضنه والسكينة مرمية جمبه ..
محمود كان مصدوم وبيترعش .. وهو بيقول
-- ليه .. ليه !! لييييه
قالها بصراخ وهجم علي عمر وهو بيحط السكينة في قلبه وعمال يقول ليه .. واول مفاق من الحالة دي ولقي عمر ميت .. بصالي وهو بيقولي
-- هو عمر كمان مات .. مات صح !!
- انت قتلته يامحمود ..
فضل يترعش وهو ضامم ايده علي رجله و بيقول ..
-- انا مكنش قصدي .. انا مكنش قصدي ..!!
- انا عندي حل !
- ايه .. ايه ياوليد
-- انت هترمي في البير ومحدش هيكتشف امرك خالص !! .. وانا مش هقول لحد ..
اليوم التاني اهل عمر جم المدرسة يسالوا عليه .. محمود كان قاعد متوتر لما اهله دخله الفصل .. كان بيترعش لما المدرسة سالته وقالتله
-- والد عمر بيقول انه كان عندك امبارح ومرجعش يامحمود ..
- هو كان عندي ومشي .. مش عارف راح فين !!
فضلت تسال الطلاب طالب طالب .. لحد مجه الدور علياا ، احساس عمري مهنسااه .. كنت مبسوط جدا !! من اجمل لحظات حياتي وانا ببكي وببص لمحمود وبقوله ..
-- انا مش قادر .. مش قادر يا محمود .. عمر كان صديقي المفضل وكنت خايف تقتلني انا كمان !!
بصلي وهو بيحط ايده علي بؤي .. المدرسة شدت ايده وقالتلي كمل .. كمل يااوليد في ايه !!
-- قولتلها انه قتل عمر ورماه في البير ..
كان بيصرخ والمدرسين بياخدوا خوفا من اعتداء والد عمر عليه .. كان بيقولي
-قول الحقيقة يااوليد ،قول انا عملت كده ليه ، قتل الكلب ياوليد ..
حسيت بشعور غريب .. حسيت بقشعريرة في كل جسمي احساس نشوي رهيب !! لو هدفع عمري كله عشان اعيد الاحداث دي تاني ، انا مستعد اعمل كده !!
فترة المراهقة ؟ اممم من احلي فترات حياتي !! كانت كلها اثارة، بس خلينا ناخد الجزء الاهم ، سارة وفريد وعبدلله ، القصة بتبدا لما كان فريد بيحب سارة في تالته ثانوي .. فريد شخص غيور ، كان بيحب سارة بصدق رغم صغر سنه ، بس عصبي .. عصبي جدا وده ال دفع سارة انها تسيبه ، في نص الترم تاني اكتشفنا ان عبدلله علي علاقة مع سارة ، فريد كان هيتجنن !! واتخانق مع عبدلله صديقه ! ادخلت وحولت احل المشكلة وقولتله
-- يافريد سارة مش بتحبك .. لو كانت بتحبك مكنتش بصيت لحد تاني في الوقت القصير ده !!
فريد مقتنعش .. قاله ان مش هتنفع بنهم الصداقة زي الاول ! وهنا بدأت ارسم لوحتي الفنية الجديدة ، كنا في دروس تقوية لمادة الالماني في بيت سارة ، طلبت من سارة اني ادخل الحمام .. وحطيت كاميرا صغيرة في مكان صعب انه يتشاف .. ولما خرجت لقيت موبايل سارة علي الرف .. باسورد سارة مكون من ٥ ارقام كنت عارفهم كويس .. فتحت ال فيس بوك واخدت الشات القديم ال بينها وبين فريد اسكرين شوت وبعته ليا ، عشان اسهر بتركيز .. وفي الحصة ال بعدها طلبت ادخل الحمام .. واخدت الكاميرا الصغيرة ..في الحقيقة اكتشفت ان عائلة سارة مدمنين نضافة .. سارة لوحدها بتاخد شاور ٣ مرات في اليوم !! .. وطلعت المدرسة ورجعت انام .. بس لما صحيت كان في المدرسة علم بلدنا جمبه بانر كبيرر بصور سارة في الحمام .. صور شات فريد وسارة مرمي في كل مكان كمنشورات ، اممم بس في اضفات من عندي شوية !! .. فيديوهات سارة بقيت في كل المواقع .. فريد كان بيقسم لكل الناس انه ملوش دخل !! .. اتفصل المدرسة ، بس اللحظة المثيرة هو ليلة القبض عليه بعد انتحار سارة .. واهل سارة ال مكتفوش بحبسه بس !!
حاسس بيك وانت كراهيتك تجاهي بتذيد ، بس انا مبسوط !! مبسوط وانت بتحس الشعور ده ؟ تحب اكملك اهم انجاز في حياتي ؟ .. اممم مش هطول عليك ..
حفلة تخرجنا .. كنت لازم احتفل بطريقة خاصة تليق بيا .. صدقني لو رجع بيا الزمن تاني هعمل نفس الاحتفال !! .. بنفس طريقة الابدااع ، معتز عزمنا علي حفلة في بيته الخاص ، اتصل بيا وهو بيقولي
-- وليد انت من انضف ٢٠ واحد عرفتهم في حياتي في الكلية دي عشان كده انا عازمك في الحفلة المكونة من ٢٠ شخص بس .. ومحتاج مساعدتك معايا
- حبييي يامعتز .. طيب انت عزمت ادم ؟؟
-- انا مينفعش اعزم الشخص ده ..
-- معتز انت قلبك طيب ونقي .. دي اخر سنة هنشوف بعض فيها .. انسي المشاكل القديمة
حابين تعرفوا المشكلة اكيد ؟ .. ادم كان بيحب اخت معتز من وراه ، كنت انا الشخص الوحيد ال عارف الموضوع ده ، معتز قرر يقطع علاقته بصديقه .. ورانيا اخت معتز سابت ادم واتخطبت .. وده الامر ال خلي ادم ينعزل عن كل الناس وبقي وحيد وممل !! طلبت من ادم انه يجي عشاني انا بس وفعلا جه ..
كنت في المطبخ وبحط السم في العصير .. وبخرجه قبل الاحتفال .. ، سمعت صرخة معتز في الحمام ال جمبي .. اتخضيت !! الغبي ؟؟ شرب من العصير دلوقتي ؟؟ لو مات هتفضح وهيتكشف امري !! .. جريت عشان الاقي واقف وهو بيقولي فار !! ، ابتسمت
-- هو ده ال مخليك خايف ؟
- ايوه .. انا عندي فوبيا من الفران يااوليد ..
- لو قتلته هتبقي سعيد ؟
-- اكيد ..
مسكت المقشة وضربت الفار ال كان في الركن مستخبي علي دماغه عشان يموت ..
ادم مشي .. بعد متعمدت اتجاهله عشان ميبقاش موجود ، السم في ١٥ كاس من اصل ٢٠ شخص متواجد ..! بداو يسقطوا واحد ورا التاني .. المنظر كان مخيف ليهم بس انا في قمة ساعدتي .. وقعوا ١٥ واحد بيطلعوا في ارواحهم ! .. جريت لمعتز وانا بحضنه قالي
-- وليد .. وليد انا حاسس اني بموت .. انا مش عايز اموت
اخر كلمة قولتها قبل ميغمض عينه للابد واخر حاجة شافها هي عنيااه وانا بقوله
- بس يامعتز موتك هيخليني سعيد ..!!
الشرطة جت .. وفضلت تستجوبنا احنا ال ٥ .. لقيتهم بيقولوا ان ادم جه ومشي .. الشرطة اقتحمت منزله عشان تلاقي في جيبه بقايا سم !! كنت انا ال حططها ..
ادم مقعدش في السجن كتير ، واتوفي بسبب اضرابه عن الطعام ..
انا بكتب كل ده وانا واثق ان في اشخاص معدودين هتعرفني .. بس انا دلوقتي في الطيارة مسافر لبلد تانية .. انقل سعادتي للبشر تانية ، اكيد دلوقتي بتصفني بالمريض .. او المجنون ! بس انا عاقل ؟ عاقل لدرجة انك هتلاقيني صاحبك المخلص ال ديما بينصحك .. عاقل لدرجة ان ممكن اكون زوجك ال قاعد جمبك وعمرك مشكيت في .. وعاقل لدرجة ان ممكن اكون اخوك ال اتربي معاك .. انا بس مجرد واحد عادي بيمارس هواية ، زي مكلكوا بتحبوا تمارسوا هوايات .. اشوفكوا في رحلة جديدة في البحث عن سعادتي !
هل اعجبك الموضوع :

تعليقات

التنقل السريع