القائمة الرئيسية

الصفحات

شريحة ايلون ماسك الرجل الذي سيحضر المستقبل الينا



وإنتَ قاعد دلوقتي بتقلب في الفيسبوك، فيه ناس تانية بتحاول توصل للخلود والحياة الأبدية!

تخيل لو العلم توصل لطريقة تزود العمر، بدل ما تعيش 60 سنة تقدر تعيش من خلال تجارب علمية معينة لـ80 أو 100 سنة.
تخيل لو العلم قدر يوصل للحياة الأبدية، وقدر يتخلص من الشيخوخة والعجز، وساد عصر الشباب!!
عالم المستقبل الأمريكي (بول سافو) بيقول إن الأغنياء ممكن يطوروا نفسهم ويبقوا نوع منفصل تمامًا عن العالم، وده لأنهم بيبحثوا دايمًا عن الخلود.
الفترة اللي فاتت، حصل فروق طبقية كبيرة جدًا، في الوقت اللي ناس كتير بتعلن إفلاسها، ناس تانية كانت ثرواتهم بتتضخم بطريقة مهولة.
لدرجة إن مجموعة من الأفراد اللي ثرواتهم كبيرة جدًا شافوا إن اللي ناقصهم بس هو الخلود، فكانوا بيحاولوا يطولوا عمرهم علشان يعيشوا بعد سن الـ70 أو الـ80 سنة.
الملياردير (Peter Thiel) المؤسس المشارك لشركة "PayPal"، استثمر في عدد من شركات الأبحاث الطبية الناشئة، اللي بتبحث عن إطالة متوسط العمر المتوقع للبشر.


من ضمن الشركات اللي مولها (بيتر تيل) شركة "Ambrosia"، ودي واحدة من 3 مجموعات بتقوم بعمليات نقل دم تجريبية علشان تزود العمر، وده من خلال نقل دم الشباب بالكامل لكبار السن.
وكل تجربة بتقوم بيها الشركة بتكون مكلفة جدًا، ولكنها مستمرة في البحث.
التجربة تم تجربتها على مجموعة من الفئران، وبالفعل نجحت وجابت نتيجة إيجابية، عن طريق نقل دم فار شاب بالكامل لفار عجوز، ولكنها لسه مجبتش نتيجة إيجابية على البشر.
ورغم ذلك إدارة الغذاء والدواء الإمريكية أصدرت بيان بتقول فيه إن العملية ملهاش تأثير ملحوظ لحد دلوقتي، بالعكس ممكن تكون ضارة.
فيه بعض العلماء شايفين إن الخلود ممكن يحصل من خلال التجميد، وهو إنهم يجمدوا جسم شخص مريض قرب يموت، ويحافظوا على جسمه من التحليل من خلال التكنولوجيا، ويسيحوا التلج في المستقبل لما تتوفر التكنولوجيا الكافية للخلود، ويعالجوه من الأمراض اللي فيه.
لسنوات طويلة، انتشرت قصة إن مؤسس ديزني، (والت ديزني) تم تجميده قبل ما يموت بفترة قليلة من سرطان الرئة في ديسمبر سنة 1966م، ولكن المعلومة غير مؤكدة.
جدير بالذكر إن علم التجميد في تقدم من ستينات القرن الماضي.
سنة 1967م تم تجميد أول كائن حي، ولحد وقتنا هذا فيه أجسام كتير جدًا متجمدة، ومتمش إحيائهم أو تسييح التلج من أجسادهم لحد دلوقتي.
اتجمدت أجساد كتير، وكمان فيه بعض الأشخاص كانت بتتشال رؤوسهم ويتم تجميدها، بهدف إحيائهم مستقبلًا.
مهووسين التكنولوجيا ممكن يفكروا في أي شي.


حتى إن (بيتر تيل) الشريك في "PayPal" هو وزميله "Luke Nosek" ومقدم البرنامج الحواري الأمريكي "Larry King" سجلوا أسمائهم علشان يتم تجميد أجسادهم قبل الموت مباشرة أو عند لحظة الموت، على أمل العودة مستقبلًا لما يتم تطوير التكنولوجيا.
حسب مؤسسة "Alcor Life Extension Foundation"، ودي شركة كبيرة في مجال توفير أجهزة التبريد والتجميد، إن جسمك هيكلفك 152 ألف جنيه إسترليني علشان تجمده كله، و61 ألف لو هتجمد راسك بس.
كمان الشركة بتتيح لك تجمد حيوان أليف معاك، علشان تعيش معاه في المستقبل.
ولكن السؤال هنا، لو كانت عمليات نقل الدم بالتبريد محدودة بقدرات جسم الإنسان، ليه منتخلصش من الإنسان كله وننقل كل اللي موجود في دماغه، سواء أحلام، ذكريات، أفكار، معلومات، ونصنع منه إنسان جديد موجود ولسه مماتش!
لسنين طويلة كانت فكرة إننا نحفظ شخصية بشرية على جهاز كمبيوتر وتحويل ذكرياته وعقله ودماغه لكائن حي واعي خيال علمي بحت، ولكننا دلوقتي مع التقدم والتكنولوجيا بدأنا نقرب من تنفيذ الفكرة.
اخترع "Elon Musk" جهاز بيراقب ويسجل مخرجات الدماغ البشري بالكامل.
وفي الجهة التانية شركتين زي شركة "Nectome" وشركة "Terasem Movement Foundation" شغالين على تحويل التسجيلات دي لشخصيات بتعمل بشكل كامل زي البشر.
ولكن حسب المعلومات المتوفرة إن البشر لسه قدامهم كتير جدًا على ما يحولوا نفسهم لأجهزة كمبيوتر حية.
ومع ذلك، يُقال إن (Sam Altman) الملياردير اللي شارك مع (Musk) لتأسيس شركة أبحاث الذكاء الاصطناعي "OpenAI" واحد من 25 شخص دفعوا وديعة لشركة "Nectome" علشان يحملوا أفكارهم على جهاز كمبيوتر مركزي.
معروف إن التطورات والتكنولوجيا الحيوية والروبوتات أشياء صعب جدًا إن أي شخص يحصل عليها، ولكن الأغنياء سهل جدًا يتحملوا تكلفتها.
عالم المستقبل الأمريكي (بول سافو) بيقول:
"أتساءل أحيانًا ما إذا كان بإمكان الأغنياء أن يعيشوا في المتوسط عشرين عامًا أطول من الفقراء".
(سافو) شايف إن التكنولوجيا دي هتكون حكر فيما بعد على الأغنياء فقط، على إفتراض إن العالم قدر يتوصل لها.
التكنولوجيا مرعبة، وصعب توقع الشيء اللي ممكن توصل له، مش بعيد نوصل في المستقبل إننا نحمل الوعي بتاعنا على روبوت، أو جهاز كمبيوتر، أو إن يحصل تجميد لجسد معين ويقدروا يتغلبوا على الشيخوخة.
أنا مؤمن جدًا إن الأعمار بيد الله، وإن كل شيء مكتوب، ولكن وارد جدًا يكون مكتوب لنا نوصل للتكنولوجيا دي، إننا نقدر نحيي ذكرياتنا من خلال إنسان آلي، أو يكون مكتوب لينا نوصل لعلم معين يحافظ على قوة الجسم وتحمله 20 سنة تانيين.
كل شيء في إيد ربنا، ولكن الأكيد إننا لسه قدامنا شوية علشان نوصل، ولو وصلنا، تخيل مين اللي هيتحكم في التقنية دي؟
الموضوع غريب، وصعب تخيله، ولكنه يستحق التفكير والتأمل.
وشكرًا.
هل اعجبك الموضوع :

تعليقات

التنقل السريع