القائمة الرئيسية

الصفحات

هل سمعت من قبل عن حريق لندن الكبير..؟



 #حريق_لندن_الكبير

تخيل معايا انفجار هائل وعظيم ممكن يدمر معظم أنحاء بلد أو مدينة كاملة ويغير معالمها، ولنفترض زي ما حصل في بيروت، لما بحثوا ورا ملابسات الموضوع لقوا إن السبب انفجار مخزن من نترات الأمونيوم، وفيه أقاويل عن إن تم إلقاء قنبلة على بيروت بواسطة طائرة، والحقيقة لحد دلوقتي شبه مبهمة.
ولكن..
لما يحصل حريق يلتهم مساحة كبيرة جدًا من مدينة لدرجة إنه كان هيدمرها كلها، والسبب في الآخر يرجع لخباز، ده أمر مريب جدًا!
تعالوا نشوف.
-
حريق لندن العظيم، زي ما أطلق العالم عليه، أسوأ حريق في تاريخ لندن، دمر جزء كبير جدًا من مدينة لندن لدرجة إن فيه تقديرات بتقول إنه كان على وشك يدمر 80% من لندن.
الحريق التهم معظم المباني المدنية، وكاتدرائية القديس بولس القديمة، و87 كنيسة أبرشية من أصل 109 موجودين، وحوالي 13 ألف بيت لسكان المدينة، وحوالي 436 فدان، والمبنى الرئيسي في لندن، مبنى "رويال إكستشينج"، ومدرسة "جيلدهول"، بل إن غالبية مباني المدينة الخاصة بالهيئات والسلطات الرسمية اتحرقت، ونجا حوالي 20% فقط من مباني لندن، وتشرد وقتها حوالي 100 ألف شخص.
لم يتم تحديد عدد الضحايا، وعدد الوفيات اللي تم إثباتها رسميًا 6 أشخاص فقط، وده عدد قليل مقابل الحريق الهائل اللي حصل، ولكن يُقال إن حصل اهتمام أكبر بالفئات العليا، الأغنياء، وإن متسجلش عدد الوفيات للفقراء وأفراد الطبقة المتوسطة.
غير إن فيه دراسة بتقول إن الحرارة اللي كانت بتخرج من الحريق وقتها قادرة تحول أي جسم بشري يتعرض لها لرماد، وإن ده بالفعل حصل، وبسببه كان صعب جدًا يحددوا عدد الضحايا.
يوم الأحد، 2 سبتمبر سنة 1666م، كان تاريخ أغبر على مدينة لندن، وبدأ اشتعال الحريق بالخطأ في بيت خباز الملك (Pudding lane) تحديدًا قرب جسر لندن.
والرياح الشرقية كانت سبب في انتشار الحريق، لأنها خبطت النيران يوم الاثنين كله، وجزء من يوم الثلاثاء، وده تسبب في التهام النيران للمباني بشكل مبالغ فيه.


يوم الأربعاء النيران بدأت تهدا وتنتهي، ويوم الخميس فعلًا قدروا يسيطروا على الحريق، وكان على وشك ينتهي.
كانت أيام صعبة جدًا على المدينة، كأنها جحيم على وشك ابتلاع كل شيء، وافتكر أهل المدينة والمسؤولين إن الكابوس انتهى، ولكن في ليلة يوم الخميس، الهيكل بدأ يولع مرة تانية، واللي تبعه كان حدث أصعب من كل اللي فات، كان فيه تخزين للبارود في بعض البيوت، لأن الوقت ده كان وقت حرب، فالنيران مسكت في البيوت والبارود انفجر.
كانت المدينة بتحتضر، الصراخ واصل لكل مكان، مفيش أي فعل قادر ينهي الكارثة دي، والمحاولات من المسؤولين كانت مستمرة ولكن الفشل محاط بيهم، كأن شبح قرر إنهاء لندن، ولكن الأمر الرباني نزل، وقدروا يسيطروا على الحريق مرة تانية، وكانت السيطرة نهائية، وانتهت النيران.
في الوقت ده كان فيه اضطرابات كتير في المدينة، وانتشرت إشاعات بتقول إن مجموعة من الأجانب همَ اللي كانوا بيحرقوا المدينة، وكمان اشتبهوا في الفقواء وسكان الشوارع المشردين إن همَ اللي حرقوا النار، وكمان اشتبهوا في الفرنسيين والهولنديين، لأنهم كانوا أعداء لإنجلترا وقتها بسبب الحرب الهولندية التانية اللي كانت لسه قايمة في الوقت ده، وده تسبب في تعرض ناس كتير من المهاجرين للعنف، وفيه اللي اتعدم من غير أي وجه حق، موجهين لهم تهمة ملهمش دخل فيها.
الحريق تسبب في انهيار اقتصادي مهول، وساب أثر إجتماعي كبير، وده تسبب في إن الملك (تشارلز التاني) أصدر قرار بتحرك السكان من لندن وتبديل مسكنهم في أماكن تانية، وده خوف من ثورة اللاجئين اللي اتنهبت ممتلكاتهم وقتها.
الحريق اتذكر منه تفاصيل كتير في مذكرات الكاتب الإنجليزي (صموئيل بيبس).
النهر وقتها اتملى بالسفن اللي كانت محملة بالأشخاص على آخرها، واخدين الباقي من ممتلكاتهم اللي قدروا ينقذوها علشان يخرجوا بره لندن وينقذوا حياتهم.
شوية من الناس هربت لتلال "هامبستيد" و"هايغيت"، ولكن الملجأ الرئيسي لسكان لندن اللي تشردوا كان في "مورفيلدز".
في خلال أيام قليلة بعد الحريق، اتقدم 3 خطط مختلفة للملك علشان يعيد بناء المدينة، من (كريستوفر رين)، و(جون إيفلين)، و(روبرت هوك).
لكن الملك أصر إنها تتبني على نفس الخطة اللي كانت ماشية عليها المدينة للخطوط القديمة.
(رين) قدر يعيد بناء كاتدرائية القديس بولس، وكمان بنى حواليها عدد كبير من الكنائس بتلف حواليها زي الأقمار الصناعية.
و(هوك) مسح المدينة وأعاد تمشيطها لإعادة بناء البيوت مرة تانية.
وتم تخليد ذكري الحريق الكبير من خلال نصب تذكاري، وده عمود اتبنى في سبعينيات القرن الـ17، قرب مصدر الحريق.
تم تقدير الخسائر وقتها من 7 لـ10 مليون جنيه استرليني، وده رقم ضخم جدًا في القرن الـ17.
في النهاية عزيزي القارئ، بناء الدول بيكون صعب جدًا، ممكن ياخد مئات من السنين، ولكن هدمها ممكن يتم في لحظات.
الحروب قادرة تدمر أعظم دول في العالم مهما بلغت من قوة، ودايمًا العدو عنده أفكار لانهيارك مهما كان ضعيف، والتشرد والفقر والجهل ممكن يتسبب في انهيار مجتمعي صعب تداركه.
محدش عرف السبب الحقيقي للحريق، لأن حصل اضطرابات كتير وكان فيه آراء متعارضة، ومات بسببها ناس كتير بدون وجه حق، ولكن المعروف حاليًا إن السبب كان احتراق بيت خباز الملك.
ومش دايمًا الاستنتاجات بتكون حقيقة مطلقة، وما خفي كان أعظم.

هل اعجبك الموضوع :

تعليقات

التنقل السريع